أخبار البلد

برعاية الرئيس الأسد.. مؤتمر وزراء الصناعة العرب بعد غد

برعاية السيد الرئيس بشار الأسد تستضيف دمشق بعد غد الدورة العشرين للمجلس الوزاري للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين الذي يشارك فيه وزراء الصناعة العرب ويستمر يومين.

ويناقش وزراء الصناعة العرب خلال هذا الاجتماع التطورات الاقتصادية العالمية و انعكاساتها على الاقتصاد العربي و الصناعة العربية وتنفيذ الاستراتيجية الصناعية العربية ودعم المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين ماديا وفنيا لتستطيع القيام بالمهام المنوطة بها ويبحث وزراء الصناعة مشروع الهيكل التنظيمي الجديد للمنظمة وسبل تفعيل العلاقة بين المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين و الاتحادات الصناعية النوعية والغرف العربية والقطرية وانشاء بنك التنمية الصناعية العربية في إطار توجهاته الجديدة لدعم انشاء صناعات صغيرة ومتوسطة وصناعات معرفية تساعد على خلق فرص عمل جديدة تسهم في الحد من ظاهرة البطالة في الدول العربية.

وأكد محمد بن يوسف المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية في لقاء مع محرر سانا الاقتصادي ان ما يشهده العالم من تطورات اقتصادية متسارعة يستدعي اصلاح المنظمة واعادة هيكلتها وخلق تكتل صناعي عربي يعمل على قاعدة صناعية عريضة ومتنوعة وتعزيز التنسيق و التكامل العربي في المجالات الاقتصادية المختلفة وصولا الى قيام السوق العربية المشتركة لتحقيق التنمية العربية الشاملة.

واشار الى تدني مساهمة القطاع الصناعي الخاص في الناتج المحلي الاجمالي العربي داعيا الى مساهمة هذا القطاع جنبا الى جنب مع القطاع الصناعي العام في التنمية الصناعية العربية وتوفير الظروف الملائمة له من اجل ان يؤدي دوره الاقتصادي و الاجتماعي.

توصيات اللجنة التحضيرية للمجلس الوزاري

أنهت اللجنة التحضيرية للمجلس الوزاري للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أعمالها اليوم بإصدار عدد من التوصيات لرفعها للمجلس على المستوى الوزاري الذي يعقد بعد غد الثلاثاء.

وتضمنت التوصيات الموافقة على برنامج التعاون مع القطاع الخاص التي وضعتها الإدارة العامة للمنظمة العربية للصناعة و التعدين والتي تشمل إنشاء بوابة للصناعة العربية تحتوي على بيانات لكافة المصانع والمنتجات الصناعية العربية تسهم في تطوير التجارة البينية العربية ومع دول العالم اضافة إلى توفير قاعدة معلومات للدول العربية تتضمن بيانات إحصائية وفرص الاستثمار والقوانين والتشريعات ذات العلاقة.

وشملت استراتيجية التعاون مع القطاع الخاص إنشاء ناد افتراضي للمستثمر العربي لتسهيل التعارف بين المستثمرين العرب في المجال الصناعي لتسهيل اتخاذ القرارات الاستثمارية إضافة إلى قيام المنظمة بتنظيم المنتدى الصناعي العربي الدولي كساحة للتلاقي لكبار صناع القرار الاقتصادي في الدول العربية ورجال الإعمال والصناعة والعلماء والمخترعين على المستويين العربي والدولي و الذي سيعقد على هامشه معرض صناعي دولي يوفر فرصا لعقد صفقات تجارية واستثمارية تسهم في تنمية الاقتصاد العربي ورفعت اللجنة التحضيرية للمجلس الوزاري توصية بمقترح إنشاء بنك التنمية الصناعية العربية والذي من المفترض بعد الحصول على موافقة المجلس الوزاري ان يرفع إلى القمة الاقتصادية والاجتماعية بالكويت لإقراره.

كما أقرت اللجنة التحضيرية خطة المنظمة للتعاون مع الاتحادات الصناعية النوعية العربية وتطوير علاقات المنظمة مع المنظمات الإقليمية والدولية.

وكان محمد بن يوسف المدير العام للمنظمة استعرض أمام اللجنة التحضيرية برنامج عمل المنظمة للعامين الماضيين والذي تم إعداده استناداً إلى برامج إستراتيجية التنمية الصناعية العربية والتوجهات الجديدة لعمل المنظمة واقتراحات الدول وناقشت اللجنة التحضيرية التي ترأس اعمالها الأستاذ علي جورية مستشار وزير الصناعة على مدى ثلاث جلسات عمل عدد من الموضوعات منها إقرار جدول أعمال المجلس الوزاري وتقرير المدير العام للمنظمة عن نشاطها خلال الفترة الماضية ومشروع الهيكل التنظيمي الجدي وورقة عمل حول سبل تفعيل العلاقة بين المنظمة والاتحادات الصناعية النوعية والغرف العربية والقطرية.

ويناقش وزراء الصناعة العرب خلال اجتماعهم المرتقب أداء المنظمة خلال العامين الماضيين وما تم تحقيقه والوقوف على الأسباب ووضع المقترحات والآليات اللازمة لتحقيق ما تصبو إليه المنظمة من تطوير للصناعة العربية وللدول العربية ووضع أسس العمل الاقتصادي العربي لمواجهة التكتلات الاقتصادية العالمية.

وتواجه المنطقة العربية في قطاع الصناعة تحديات تتطلب تكثيف الجهود للنهوض بالقاعدة الصناعية القائمة من خلال إعادة هيكلتها وتحديثها وتأهيلها وإجراء تعديلات وتحولات تشريعية تتماشى وتحرير التجارة وفتح الاسواق وتسهيل تدفق روءوس الأموال ، وتطوير القطاع الخاص والاهتمام بالصناعة بشقيها الاستخراجي والتحويلي مع إعطاء الأولوية لتشجيع الاستثمار.