مقالات وآراء

قضية عزف النشيد السوري بدل اللبناني

ماذا لو لم يكن ماجرى في السعودية .. قضية عزف النشيد السوري بدل اللبناني تتفاعل بتشكيل لجنة تحقيق ومدير الملعب الجانب اللبناني استوعب ما حدث ولم يقم بإثارة أية مشكلة

أصدر الرئيس العام لرعاية الشباب في المملكة السعودية الأمير سلطان بن فهد بتشكيل لجنة من وكالة الشؤون الفنية والأمانة العامة بالاتحاد السعودي لكرة القدم، للتحقيق في الخطأ الذي وقع فيه الموظف المسؤول عن تشغيل السلام الوطني في إستاد الملك فهد بالرياض .

وكان فوجئ  الجمهور اللبناني والسعودي الذي حضر إلى إستاد الملك فهد بالرياض لحضور مباراة السعودية ولبنان في اطار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم التي ستقام بجنوب افريقيا 2010   بعزف النشيد السوري عوضاً عن النشيد اللبناني قبل المباراة .

الأمر الذي  أثار موجة استنكار وغضب وتصفير من العدد القليل من اللبنانيين الذين تقدمهم سفير بيروت لدى الرياض، ليتمّ قطع النشيد على الفور.

ولم تنجح حينها محاولات الجمهور اللبناني المتواجد وبعض لاعبيه  وبعض من ساندهم من السعوديين الذين حاولوا جميعا ومعاً  " الصراخ " بكلمات النشيد اللبناني لتدارك الوضع , إلا أن النشيد السوري ظل أعلى من صوتهم جميعاً .

كما أثار الحادث حنق المسؤولين السعوديين الذين تسبب لهم الأمر في حرج بالغ، وهو ما ترجمه الأحد، قرار رئيس هيئة الشباب والرياضة (وزير الشباب والرياضة) السعودي بفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات والأسباب، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

وكان عكس السير الموقع الإخباري الالكتروني الوحيد الذي انفرد بـ نشر الخبر , في الوقت الذي  ذهب فيه بعض السعوديين واللبنانيين في المنتديات الإلكترونية إلى أن  "عاملا سوريا، ربما يكون مدسوسا"، أراد ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد.

وكانت المفاجأة أن غالبية العاملين في ملعب فهد الدولي " سعوديون " ولا يقتصر عمل الأجانب فيه سوى على أعمال النظافة التي يقوم بها عمّال هنود وباكستانيون، وهو ما يجعل من أمر "دسّ سوري" في الملعب، أمرا مستبعدا.

مدير الملعب " سلمان النمشان "  أعاد ما حدث إلى خطأ فني غير مقصود.

وقال في تصريحات نقلتها قناة "العربية" العائدة ملكيتها للنظام السعودي ، ويساهم في تمويلها زعيم تيار المستقبل في لبنان سعد الحريري، إنّ "ما حدث ليس سوى خطأ من موظف الصوتيات، كما سيتم التحقيق في الأمر لمعرفة خلفيات الخطأ.

وأوضح النمشان، في معرض جوابه ل" العربية "  عن الكيفية التي يتم من خلالها إذاعة السلام الوطني لأية دولة مشاركة، أن أجهزة الصوت الخاصة بإذاعة السلام الوطني هي عبارة عن أجهزة إلكترونية ذات 4 مواقع لأنظمة الصوت، مستطردا "ما حدث أنه قام بالضغط على السلام الوطني لسوريا بدلا عن لبنان، أنا لا أدافع عن الاستاد، ولكن ما حدث خلال الثواني القصيرة التي تسبق السلام هو خطأ فني وهذا ما حصل".

وأضاف:" "هو خطأ غير مقصود، واللجنة تم تشكيلها من الرئيس العام لرعاية الشباب ، وأنا بانتظار معرفة ما سيحدث."

وبين النمشان أن  الجانب اللبناني استوعب ما حدث ولم يقم بإثارة أية مشكلة حول الموضوع !!! .

يذكر أن ردة فعل السوريين على ما نشره عكس السير حول موضوع عزف النشيد السوري بدل اللبناني لم تتجاوز " التنكيت " وأخذ الموضوع كـ " خبر طريف " .