سياسية

سيطرة ميليشيا المستقبل على المصنع وسرقة الية لليونيفيل

يسود الهدوء مختلف مناطق العاصمة اللبنانية بيروت في ظل انتشار وحدات الجيش اللبناني وتنقل المواطنين بحرية بعدما أعيد فتح غالبية الطرقات
الرئيسية. وفي آخر المستجدات الأمنية أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب عدد آخر في إطلاق نار حصل خلال مرور موكب تشييع في منطقة شاتيلا دون اتضاح تفاصيل الحادث.
ومن منطقة الشمال أفيد عن مقتل خمسة اشخاص في اشتباك وقع في (حلبا) لدى قيام عناصر من ميليشيا تيار المستقبل بمهاجمة أحد المراكز التابعة للحزب السوري القومي الاجتماعي.

إلى ذلك،أقدم عناصر من ميليشيا المستقبل على قطع طريق المصنع الدولية عبر إقامة حاجز مسلَّح على تلك الطريق وقد اعترضوا آلية لقوات اليونيفل قادمة من الأراضي السورية وخطفوا أحد عناصرها لبناني الجنسية يدعى خالد علي الطفران من بلدة (الزويني) قضاء صيدا ثمَّ أفرجوا عنه بعد مفاوضات مع الجيش اللبناني.وقد استولى عناصر ميليشيا المستقبل على السترات الواقية والخوذ التي كانت بحوزة عناصر اليونيفل وارتدوها وسط الطريق. وفي منطقة جب جنين البقاع الغربي عاد افراد من ميليشيا تيار المستقبل الى أحد مراكزهم بعد إخلائه أمس،وقد حاولوا مهاجمة موقع للحزب السوري القومي الاجتماعي وأفيد عن إصابة احد عناصر المستقبل.

وكانت الساعات الماضية شهدت تسلم الجيش اللبناني مراكز ميليشيا المستقبل في مدينة صيدا. كما سلم عناصر المستقبل والاشتراكي في بشامون وعرمون وخلدة وحارة الناعمة أنفسهم وأسلحتهم بشكل كامل للجيش.وجرت مفاوضات بين ميليشيا المستقبل والجيش لتسليم المراكز في برجا وبعاصير وداوود العلي في صيدا.
كذلك سلَّم بعض عناصر المستقبل أنفسهم وأسلحتهم في منطقة الفاكهة في البقاع الشمالي، وفي بلدة (خربة روحا) في البقاع الغربي، ومراكز لهم في بلدتي جب جنين والمنارة. وفي شبعا سلمت ميليشيا المستقبل مركزها لرئيس جمعية وقف النور. وفي الشمال، أعاد الجيش اللبناني فتح طريق عام حلبا عكار بعدما قطعها عناصر ميليشيا المستقبل.

تعليق واحد