سياسية

مقتل 3 فلسطينيين في غزة واستنفار في إسرائيل

قتل ناشطان من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس وجرح أربعة آخرون في انفجار بموقع تابع للكتائب جنوب شرق مدينة غزة.
ونقل مراسلنا في غزة عن مصادر في حماس ان الانفجار ناجم عن قصف إسرائيلي بينما نفى الجيش الإسرائيلي حتى الآن أي علاقة له بالحادث.

وفي وقت سابق قالت مصادر فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي أطلق النار صباح اليوم على مزارع فلسطيني فأرداه قتيلا قرب السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل شرقي مدينة خان يونس.

وقال أطباء إن حسن عابد ( 60 عاما) توفي فور وصوله مستشفى المدينة إثر إصابته بعدة رصاصات في انحاء مختلفة من جسده.
إجراءات أمنية

جاء ذلك فيما شددت السلطات الإسرائيلية الإجراءات الأمنية مع بدء عطلة واحتفالات عيد الفصح اليهودي اليوم.
وتم منع دخول الفلسطينيين من الضفة الغربية من دخول إسرائيل وأعلن الجيش الإسرائيلي أن هذه الإجراءات تظل سارية حتى مساء الأحد المقبل. ويشار إلى أن إسرائيل تفرض إغلاقا كاملا على قطاع غزة منذ سيطرة حركة حماس عليه في يونيو/حزيران الماضي.

وذكر متحدث عسكري أنه سيتم فقط السماح للفلسطينييين الذين يريدون العلاج بدخول إسرائيل.

وقد تصاعدت المخاوف الإسرائيلية من هجمات انتقامية لحزب الله بعد اغتيال أحد قيادييه عماد مغنية الذي تنتهي اليوم فترة حداد الأربعين يوما عليه .
اتصالات مكثفة

وكانت الأنباء قد ترددت مؤخرا عن جهود لترتيب هدنة بين إسرائيل من جهة وحركة حماس وحزب الله من جهة أخرى. ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن مسؤولين بوزارة الدفاع الإسرائيلية أن عاموس جلعاد أحد كبار مسؤوليها قام بزيارة إلى القاهرة الثلاثاء الماضي أجرى خلالها محادثات مع المسؤولين المصريين الذين يحاولون ترتيب الهدنة مع حماس.

وكانت صحيفة الجارديان البريطانية كشفت منذ نحو أسبوعين عن إجراء المدير العام للمخابرات المصرية عمر سليمان اتصالات مع مسؤولين من حماس وإسرائيل لبحث شروط الهدنة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن أن الجانب الإسرائيلي اشترط ان تكون هناك أولا فترة اختبار للتهدئة مدتها شهر يتم بعدها قبول اقتراح الهدنة.

وكشفت هذه المصادر أن تحركات عمر سليمان بدأت بعد الهجوم العسكري الأخير على قطاع غزة الذي قتل فيه 120 فلسطينيا.

ويسعى المصريون لإقناع حماس بوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل مقابل وقف العمليات العسكرية للجيش الإسرائيل ضد قطاع غزة. وأفادت الأنباء بأن حماس طالبت خلال محادثاتها مع مصر بأن تعيد إسرائيل فتح المعابر الحدودية لقطاع غزة.

وقد اكد المتحدث باسم حماس أيمن طه أمس ان محادثات الحركة مع الوسطاء المصريين مازالت مستمرة، وقال إن الكرة الآن في الملعب الإسرائيلي.