سياسية

الصين: استسلام 105 من مثيري الشغب في التبت

اعلنت السلطات الصينية استسلام 105 ممن وصفتهم بمثيري الشغب المنخرطين في الاحتجاجات التي تشهدها لاسا عاصمة اقليم التبت، حسبما ذكرت وكالة الانباء الصينية شينخوا.
وكان الدلاي لاما قد دعا الى الوقف الفوري لأعمال العنف في إقليم التبت ونفى الاتهامات التي وجهتها الحكومة الصينية في وقت سابق أنه مسؤول عن هذه الأعمال.

وقال الدلاي لاما من مقره في مدينة دارماسالا شمال الهند، إنه سيستقيل من منصبه كرئيس لحكومة التبت في المنفى اذا ساءت أعمال العنف هناك.

وكان رئيس وزراء الصين وين جياباو قد اتهم الدلاي لاما الذي يعد كذلك الزعيم الروحي للتبت بإثارة احداث العنف التي شهدها الإقليم مؤخرا.

وراح ضحية هذه الأعمال اكثر من 100 شخص حسب مصادر المعارضة التبتية التي تعيش في المنفى بينما قدرت السلطات الصينية العدد بثلاثة عشر قتيلا.
وقال جياباو في ختام الدورة السنوية لمجلس الشعب الصيني ان اثارة هذه الاضطرابات في هذا الوقت الهدف منها تخريب الالعاب الاولمبية التي تقام في العاصمة الصينية في اغسطس/آب المقبل.

واقر جياباو بوقوع خسائر كبيرة في الارواح والممتلكات ومشيرا الى ان حكومته تصرفت بمنتهى الحذر للسيطرة على هذه الاضطرابات.

ووصف جياباو اتهام الدالاي لاما للصين بممارسة "الابادة الثقافية" ضد سكان التبت بانها مجرد "اكاذيب" مضيفا ان الصين لن تتفاوض معه ما لم يتخلى عن طموحاته الانفصالية.

وبدأت هذه الأضطرابات في العاشر من مارس/ اذار الماضي بمناسبة الذكرى الخمسين لاندلاع انتفاضة التبت ضد الحكم الصيني ثم ما لبثت ان تصاعدت في الأيام التالية.

وتعتبر هذه الاضطرابات المناهضة للسيطرة الصينية على اقليم التبت اعنف تحد تواجهه الصين منذ اكثر من عقدين.
من جانبه دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الحكومة الصينية والمتظاهرين في اقليم التبت الذي تسيطر عليه الصين الى التحلي بضبط النفس والى ايجاد حل سلمي للازمة في الاقليم.

واضاف كي مون انه التقى بمندوب الصين لدى الامم المتحدة واعرب له عن قلق الامم المتحدة ازاء الاوضاع في التبت نافيا في الوقت نفسه وجود خطط لدى الامم المتحدة للتدخل في هذه الازمة.
موقف الهند

واعلن وزير الخارجية الهندية التي تستضيف بلاده الدالاي لاما وعددا كبيرا من الفارين من اقليم التبت عن اسفه ازاء احداث التبت والتي ادت ال سقوط ابرياء معربا عن امله بالوصول الى حل سلمي لهذه الازمة بعيدا عن العنف.

واكد الوزير بارناب مخرجي على التزام الهند بسياسة عدم التدخل في الشؤون الداخلية الصينية رغم الاحداث الاخيرة.
وقد قالت المعارضة الهندية ان موقف الوزير ازاء احداث التبت "غير كاف".

وقال عضو حزب بهاراتيا القومي في البرلمان الهندي فيجاي كومار مالهوتنرا "ان اكثر من 100 شخص بريء تم قلتهم في لاسا خلال اقل من اسبوع من قبل قوات الامن التي تقوم بعملية تطهير عرقي ضد سكان التبت" مطالبا البرلمان الهندي بادانة ذلك.

وتقول الصين ان اقليم التبت كان دائما ضمن الاراضي الصينية، رغم تمتعه بالحكم الذاتي لفترات طويلة قبل بداية القرن العشرين.

وقد احتلت القوات الصينية هذا الاقليم في منتصف القرن الماضي وقاد الزعيم الروحي للتبت الدالاي لاما تمردا فاشلا ضد الوجود الصيني في الاقليم عام 1959 فر على اثره الى الهند المجاورة مع عدد كبير من اتباعه.