التصنيفات
ثقافة وفن

رفض عروضا كثيرة بعد أدائه العمرة , تامر حسني يعتزل الغناء في الخيام الرمضان

بعد أن عاد من الأراضي المقدسة في أعقاب أدائه مناسك العمرة، رفض النجم الشاب تامر حسني -في مفاجأة غير متوقعة- عروضا مغرية عدة بالغناء في الخيام الرمضانية المنتشره في مصر هذا العام، مكتفيا بإحياء حفل واحد مقابل 500 ألف جنيه (نحو مائة ألف دولار أمريكي)

ليصبح بذلك المطرب الأعلى أجرا في رمضان هذا العام بين أبناء جيله.

 

موقع "mbc.net" علم أن تامر اتخذ قراره منذ فترة قريبة، وأخبر مدير أعماله بموقفه من الغناء في رمضان هذا العام، واتفق معه على إحياء حفل واحد مقابل 500 ألف جنيه، وهو الأجر الجديد الذي وضعه تامر لنفسه في حفلات الخيام الرمضانية، وبمجرد انتشار الخبر في كواليس الوسط الغنائي في مصر سارع معظم متعهدي ومنظمي الحفلات للتنافس بهدف الفوز بتوقيع تامر على الحفل الوحيد الذي سيقوم بإحيائه في رمضان.

 

وبعد محاولات عدة من جانب متعهدي الحفلات استطاعت شركة talent wm الفوز بتوقيع تامر للغناء بخيمة سوليدير على طريق القاهرة – الإسكندرية الصحراوي، التي تعتبر واحده من أقوى الخيام الرمضانية منذ سنوات، وبالفعل تم الاتفاق بين تامر وصديقه وليد منصور صاحب الشركة على إحياء حفل يوم الجمعة 25 رمضان ليحصل منصور ومعه خيمة سوليدير على تامر حسني حصريا (exclusive) هذا العام.

 

وفي مقابل ذلك رفض تامر عرضا آخر من خيمة كنزا بدريم لاند لإحياء حفل فيها مقابل مليون جنيه، وأخبر صاحبها بأنه التزم بعقد مع خيمة سوليدير لإحياء حفله الرمضاني الوحيد هذا العام، وهو القرار الذي كان قد اتخذه من قبل.

 

ويُذكر أن المطرب المصري يحرص على أداء مناسك العمرة في شهر رمضان الفضيل من كل عام.

 

وكان تامر أتم قبل رمضان بأيام قليلة جولة الغناء العربية التي بدأها أول الصيف الحالي، وزار خلالها العديد من الدول والعواصم العربية، وأحيى فيها مجموعه من أنجح حفلاته على الإطلاق، ومنها سوريا وتونس ولبنان والأردن.