التصنيفات
ثقافة وفن

أضخم الأعمال السورية على شبكة أوربت خلال شهر رمضان المبارك

اختارت شبكة «أوربت» التلفزيونية والاذاعية عدداً من الأعمال الدرامية السورية المتميزة لبثها حصرياً عبر قنواتها خلال شهر رمضان الكريم. وفي مقدمة هذه الأعمال الدراما التاريخية المعاصرة، المسلسل الحصري
«الحصرم الشامي» في جزئه الثاني – يوميات الدم والنار» خلال شهر رمضان الفضيل، وهو من بطولة نخبة من كبار النجوم السوريين في مقدمهم الفنان عباس النوري وكذلك فارس الحلو وأيمن رضا وقصي خولي وخالد تاجا وفنان الشعب رفيق سبيعي ورنا أبيض وحسن عويتي وقمر خلف وناجي جبر المعروف بـ «أبو عنتر» هذا العمل الضخم من اخراج سيف الدين سبيعي.

«الحصرم الشامي 2 – يوميات الدم والنار»

مرت مئة عام على أحداث الجزء الأول، حيث لم يتغير شيء مطلقاً في مدينة دمشق سواءً من الناحية الاجتماعية أو الاقتصادية أو الفكرية وحتى السياسية، باستثناء بعض التغييرات البسيطة في أسماء المتنفذين وأصحاب السلطة. في اسطنبول كان السلطان «محمود الثاني» قد بدأ حركته النهضوية لاعادة ترميم مفاصل الدولة وهيكلة مؤسساتها على أسس عصرية مستعيناً بالصدر الأعظم «سليم باشا» فقام الاثنان بالتخلص من الجيش الانكشاري والذي كان فيما مضى بمثابة العمود الفقري للدولة واليد التي فتحت بها بلدان أوروبا وافريقيا وآسيا. ولكنه أصبح الآن مصدراً للفساد والأذى. يهرب زعيم اليرلية «جوربجي آغا الداراني» من اسطنبول برفقة قائد آخر هو «موسى آغا» الى دمشق بعيداً عن مكائد وحرائق الصدر الأعظم. في دمشق يؤسس «الجوربجي» أوجاقاً جديداً لليرلية ويعلن نفسه سلطاناً على الشام منفصلاً عن السلطان العثماني، مدعوماً من «الزعفراني آغا» و «موسى آغا» مستفيداً لبعض الوقت من عثرات يقع فيها السلطان «محمود الثاني» خلال انشغاله ببرنامجه الاصلاحي.

لكن الدرب لم تكن مفروشة بالورود، فدمشق لها أهميتها الخاصة عند السلطان وهي منطلق الحج الشامي وهي عاصمة أول دولة اسلامية، اضافة لقربها من مركز السلطنة. وعليه يقرر السلطان ارسال صدره الأعظم «سليم باشا» وزيراً ووالياً على دمشق فيصل الوالي الجديد متخذاً قراره بالتخلص من فلول الجيش القديم وعلى رأسهم «الجوربجي» و«موسى آغا»

في ظل هذه الظروف وفي أجواء الفوضى والارتجال في صناعة القرارين السياسي والاقتصادي سيظهر من يظن نفسه قادراً على تصويب وتصحيح مسارات الحياة في مناحيها المختلفة.

«أولاد القيمرية»

ومن الأعمال السورية المنتظرة والتي سيتم بثها حصراً على شبكة «أوربت» مسلسل «أولاد القيمريّة» بطولة عباس النوري الذي أثار اعجاب النقاد والمشاهدين على حد سواء بأدائه المبدع والفريد في رمضان الماضي في مسلسل «باب الحارة» فها هو يعيش ملحمة درامية جديدة ستكون أحداثها مشوقة للغاية. يشاركه في البطولة كل من أمل عرفة وأيمن رضا ورفيق سبيعي وناجي جبر ومكسيم خليل وخالد تاجا وسلافة معمار ويارا صبري وهاني الروماني وحسن عويتي ونبيلة النابلسي وشكران مرتجى. هذا العمل من اخراج سيف الدين سبيعي مرة أخرى بالتعاون مع تامر اسحاق. والجدير بالذكر أن القصة من كتابة عنود خالد «زوجة الفنان عبّاس النوري» السيناريو والحوار من كتابة عباس النوري وحافظ قرقوط.

قصة دمشق القديمة

دراما اجتماعية تتناول جانباً من يوميات الشام في نهاية القرن التاسع عشر عبر قصص متنوعة، مكانها حارة «القيمرية» كبيئة اجتماعية والحكمدارية كادارة مدنية ومالية وعسكرية.

«عبد الله» موظف في ديوان المعاشات والمحاسبة وهو شاب يتمتع بشخصية ايجابية صادقة ونزيهة حيث يتصدى لبعض الباشوات والبهاوات والموظفين الذين يستغلون مناصبهم لخدمة مصالحهم الشخصية. كانت استقامته سبباً في لفت نظر الحكمدار الذي دعمه معنوياً باصداره قرار يكلفه بالتفتيش في المصرفيات المختلفة. «عبد الله» متزوج من «قمر» التي كان لها أثر كبير في حياته ولديهما طفل واحد اسمه «شريف».

كان لـ «عبد الله» ثلاثة أخوة هم «أبو كامل وعبد الصمد وعبد الواحد» وكانوا جميعاً يعملون معاً في محل واحد وهو مخزن أقمشة كبير ورثوه عن أبيهم. على الرغم من كون «عبد الله» هو الأصغر بينهم لكنه تعلم واختلف بأسلوب حياته فقد أصبح أفندياً بينما بقوا هم تجاراً.

كان «أبو كامل» الأخ الأكبر، من أهم تجار السوق وله دور أساسي في حل مشاكل الحارة، لكن طبعه لم يخل من الطمع فنراه يتاجر بعيداً عن أعين اخوته وكان من ضمن الذين تلاعبوا بالصرفيات واستطاعوا كسب المال من خلال التزوير. ومن موقع «عبد الله» كمسؤول في الحكمدارية للتفتيش في الوثائق يجعله يكشف أسرار أخيه الخطيرة التي تقود الى السجن أو حتى الى حبل المشنقة مما يضع «عبد الله» في حيرة من أمره بين مصير أخيه وبين عمله.

أما «عبد الصمد» الأخ الثاني، فكان هو أيضاً شاب مستقيم، شهم، يبدو في حيرة ما بين أخيه «أبو كامل» ومشاكله في التجارة وأخيه «عبد الله» ومشاكل عمله.

الأخ الثالث «عبد الواحد» كان شيخ الجامع وكان نعم الشيخ المستقيم الذي يخاف ربه ويتجنب المشاكل ويتدخل بروحه السمحة في حل المشاكل الجانبية في الحارة.

تتطور الاشكاليات التي يتصدى لها «عبد الله» بعمله سواءً من أخيه أو من الآخرين الى أن يتعرض لمحاولة قتل فاشلة لا يعرف فاعلها وهنا تتطور الأحداث.

«أناشيد المطر»

أما المسلسل السوري الثالث الذي سيتم بثه حصرياً عبر شبكة «أوربت» فهو العمل الاجتماعي المعاصر «أناشيد المطر» وهو سلسلة تتألف من ثلاثة أجزاء موضوعها المطر.

الجزء الأول يدعى «مطر الربيع» وهو من بطولة ورد صالح وغسان مسعود وكندة صالح وسمر سامي ورامي حنا وخالد القيش وقمر خلف وأسعد الجابر وأسامة حلال. وهو من اخراج سيف الدين سبيعي وكتب القصة والسيناريو والحوار الكاتبة المعروفة أمل حنّا.

الجزء الثاني يدعى «رائحة المطر» وهو من اخراج ايناس حقي – ابنة المخرج السوري المبدع هيثم حقي – وكتابة غسان زكريا. والعمل من بطولة سعد لوستان وجهاد سعد وسوسن أرشيد ونضال نجم وأمانة والي وفاتن شاهين وضحى الدبس ورغد مخلوف و صبحي الرفاعي.

أما الجزء الثالث والأخير والذي يدعى «موعد مع المطر» فهو من بطولة فرح بسيسو وطلحت حمدي ورافي وهبة وعبد الهادي الصباغ. وهو من اخراج ناجي طعمة وكتابة رافي وهبة.