التصنيفات
اقتصاديات

بعد السيارات.. نيسان “تخضّر” مقرّها في أمريكا

قريبا جدا سينتهي العمل على إعداد مقّر “أخضر” في الولايات المتحدة لشركة “نيسان” اليابانية لصناعة السيارات.
والأخضر هنا لا يتعلق بلون البناية وإنما بصداقته للبيئة حيث تمّت مراعاة كل معايير الحفاظ على المحيط النقي بكل ما في الكلمة من معنى في المبنى الذي تكلّف 100 مليون دولار، ناهيك أنّ الشركة تريد أن تثبت للجميع جدية اهتماماتها بالبيئة.

جاء المبنى على شكل حرف S باللاتينية ويتشكّل من 10 طوابق ومن المتوقع أن يفتح أبوابه في يوليو/تموز ليستقبل نحو 1500 موظف، وفق أسوشيتد برس.

والمبنى الجديد هو المقر العام لشركة نيسان أمريكا الشمالية، التي نجحت في زيادة مبيعاتها السنوية بنحو 4.5 بالمائة لتبلغ مليون سيارة عام 2007. كما أنّه يعوّض المبنى السابق الواقع على بعد 20 ميلا من ناشفيل.

ومن ميزات المقر الجديد أنّه أخذ بعين الاعتبار كلّ متطلبات المحافظة على البيئة مستخدما جميع أشكال الأفكار التكنولوجية المبدعة انطلاقا من كيفية استخدام المياه وحتى استغلال أشعة الشمس.

وتمّ تجهيز المبنى بنظام آلي للإنارة حيث أنّه يتحكّم في تشغيل الأضواء وإطفائها من دون الحاجة إلى "أهواء" البشر.

زيادة على ذلك، فإنّ كومبيوترا مركزيا وضع للتحكّم في تغيير اتجاه أشعة الشمس من خلال ألواح ضخمة، صديقة للبيئة هي أيضا، بحيث تتحكم في اتجاه الأشعة ما يجعلها تزيد أو تخفّض في الحرارة داخل المكاتب التي تمتد على 460 ألف قدم مربعة.

أما نظام التدفئة والتكييف فمجهز بكيفية بسيطة ولكنها خلاقة بحيث أنّه ليس مركزيا ولكنّه يشتغل حسب الموقف وليس المكان نفسه.

ويعلق مسؤول على ذلك بالقول "الأمر بسيط للغاية، فأنت تزيد من حرارة البشر وليس الجماد."

ويقول المسؤولون في القسم الهندسي للشركة إنّ المبنى الجديد سيستخدم طاقة أقلّ بنسبة 35 بالمائة مقارنة بأي مبنى عادي مماثل.

وخارج البناية التي تمّت تغطيتها بالزجاج من جميع الجهات، جهّزت الشركة مساحة تقدر بفدانين ونصف الفدان كحديقة خضراء تضمّ جميع نباتات تينيسي.

وتعتبر الشركة أنّ الحديث عن السيارات الخضراء من دون العمل في بيئة خضراء، سيكون موقفا ضعيفا من المنتجين وبالتالي فإنّ المبنى الجديد سيزيد من مصداقيتها.