التصنيفات
ثقافة وفن

جمانا مراد تقوم بإنشاء وكالة مشبوهة لجذب الفتيات وتقديمهن لراغبي المتعة

حول أسرار وخبايا مهنة عالم الموديلز و أسلوب اختيار الفتيات للعمل في الإعلانات والكليبات الغنائية والشبهات التي تدور حول هذه المهنة و أسبابها يدور موضوع
لفيلم السينمائي الجديد (موديلز) الذي انتهى المؤلف صلاح رحيم من كتابته هذا الأسبوع و من المقرر البدء في تصويره في مطلع شهر أبريل القادم و يعد أول بطولة سينمائية مطلقه للنجمة السورية جومانا مراد مع خالد صالح وشريف منير ، وتجسد جومانا مراد شخصية فتاة وقعت فريسة الوكالات المشبوهة بمرور الوقت تقوم هي بإنشاء وكالة مشبوهة لجذب الفتيات وتقديمهن لراغبي المتعة الحرام خاصة من الأثرياء العرب.  

يدور موضوع الفيلم في قالب جديد تماماً حول عالم مهنة الموديلز فيشير صراحة أنه ليس كل الوكالات الإعلانية التي تستقطب الجميلات للعمل بمهنة الموديلز ليست جميعها فوق مستوى الشبهات فهناك وكالات و مكاتب تتخذ من هذه المهنة ستاراً للأعمال المنافية للآداب ثم تقوم هذه الوكالات المشبوهة باستغلالهن أكثر بعد أن يصبن بأمراض خطيرة و خبيثة و ذلك بتقديمهن لأطباء معدومي الضمائر لإجبارهن على إجراء عمليات بيع لأعضائهن ويأخذون منهن أطفالهن لبيعهم لمن يدفع أكثر.

وتترقب جمانا هذه الأيام ردود الأفعال حول فيلمها السينمائي الجديد (لحظات أنوثة) والذي أقيم العرض الخاص به قبل أيام قليلة من كتابة هذه السطور .

 

تعليق واحد على “جمانا مراد تقوم بإنشاء وكالة مشبوهة لجذب الفتيات وتقديمهن لراغبي المتعة”

التعليقات مغلقة.