التصنيفات
اقتصاديات

تراجع معدل البطالة في ألمانيا رغم تباطؤ نمو الاقتصاد

كشف مكتب العمل الاتحادي اليوم الخميس عن تراجع ملحوظ في معدلات البطالة في ألمانيا خلال شهر فبراير الحالي بمقدار 42 ألف عاطل، في وقت تعتزم فيه بعض الشركات الألمانية تسريح المئات من عمالها من أجل خفض النفقات.
أعلن مكتب العمل الاتحادي الألماني اليوم الخميس (28 شباط/ فبراير) تراجع معدل البطالة خلال الشهر الحالي بشكل واضح في ظل آمال في قدرة الاقتصاد الألماني على تفادي تداعيات تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي. وجاء في الإعلان أن عدد العاطلين تراجع خلال الشهر الحالي بمقدار 42 ألف عاطل ليصل إلى 3.617 مليون عاطل، بعد تراجعه بمقدار 89 ألف عاطل في شهر كانون ثان/يناير الماضي. وكان الخبراء يتوقعون انخفاض عدد العاطلين في ألمانيا خلال الشهر الحالي بمقدار 53 ألف عاطل بعد وضع المتغيرات الموسمية في الحساب. وأوضح التقرير أن عدد العاطلين عن العمل قد انخفض في ولايات غرب ألمانيا بمقدار 36 ألف عاطل، أما في ولاياتها الشرقية فلم يتجاوز 6 آلاف عاطل.

 

الطلب في سوق العمل في أعلى مستوياته
وفي الوقت نفسه انخفض عدد العاطلين في ألمانيا خلال الشهر الحالي بدون وضع المتغيرات الموسمية في الحساب بمقدار 50 ألف عاطل إلى 3.617 مليون عاطل، منخفضاً بمعدل البطالة بمقدار 0.1 نقطة مئوية ليصل إلى 8.6 بالمائة. وفي هذا السياق قال فرانك يورغن فايسه رئيس مكتب العمل الاتحادي "طلب الشركات على العمل في أعلى مستوياته"، إذ ساعد الطقس المعتدل خلال فصل الشتاء الحالي في تحسن سوق العمل خلال الشهور القليلة الماضية. يأتي هذا رغم البيانات التي تشير إلى فقدان الاقتصاد الألماني لجزء كبير من قوة الدفع مع بداية العام الجديد، إذ أخذت العديد من الشركات تتجه نحو خفض أعداد العمال في إطار جولة جديدة من خفض النفقات.

 

خفض أعداد العمال لخفض النفقات
وفي هذا السياق أعلنت شركة بي أم دبليو الألمانية لصناعة السيارات أمس الأربعاء عزمها الاستغناء عن 8100 عامل من بين أكثر من 100 ألف عامل بالشركة. وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي أكدت مجموعة سيمنس الألمانية للصناعات الهندسية والإلكترونية عزمها الاستغناء عن 6800 عامل أيضا. في الوقت نفسه قلص الخبراء توقعاتهم بشأن نمو الاقتصاد الألماني خلال العام الحالي بعد إعلان صندوق النقد الدولي توقعاته بنمو اقتصاد ألمانيا خلال العام الحالي بمعدل 1.5 بالمائة وليس بمعدل 2 بالمائة كما كان الصندوق يتوقع من قبل. يُذكر أن اقتصاد ألمانيا قد سجل العام الماضي نموا بمعدل 2.5 بالمائة بعد نموه بمعدل 2.9 بالمائة خلال عام 2006.