last-news

“كان” الأفخم عالميًا ..هل ينقرض القطن المصري ويصبح أثرًا بعد عين؟

1465898965.jpg الاناضول - راغب بكريش - عدد القراءات (1303) - طباعة - مشاركة فايسبوك

تراجعت صادرات القطن المصري إلى 112.7 ألف قنطار متري خلال الفترة من ديسمبر/كانون أول 2015 وحتى فبراير/ شباط 2016، مقابل 246 ألف قنطار متري لنفس الفترة من الموسم السابق، بنسبة انخفاض بلغت 54.2 %.

وأرجع الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر (حكومي) السبب في انخفاض الصادرات إلى انخفاض المحصول من القطن. وأوضح الجهاز في بيان، الإثنين، أن إجمالي كمية استهلاك القطن المحلية بلغت 76.4 ألف قنطار متري خلال الفترة (ديسمبر/ كانون أول 2015 / فبراير/ شباط 2016) مقابل 175.8ألفاً خلال نفس الفترة من الموسم الماضي بنسبة انخفاض بلغت 56.6% عقب انخفاض وتوقف بعض مصانع الغزل والنسيج عن الإنتاج. وأضاف الجهاز أن كمية القطن التي تم حلجها بلغت 900 ألف قنطار متري خلال الفترة (ديسمبر/ كانون أول 2015 / فبراير/ شباط 2016 ) مقابل 1.3 مليون قنطار متري لنفس الفترة من الموسم السابق، بنسبة انخفاض بلغت 29.5%. وأشار إلى أن كمية القطن التي تم كبسها بلغت 540 ألف قنطار متري خلال الفترة المذكورة مقابل مليون قنطار لنفس الفترة من الموسم السابق، بنسبة انخفاض 46.3%. وذكر موقع الخدمات الزراعية الأجنبية التابع لوزارة الزراعة الأمريكية أمس الأحد، أن محصول القطن المصري ينهار خلال عام 2016، وذلك في تقرير أعده بعنوان “إنتاج القطن المصري عام 2016 يبدأ في الانهيار”. وقال الموقع: إن “عمليات المسح الميداني الأخيرة المتعلقة بحالة القطن المصري العام الجاري، أوضحت هبوطاً تدريجياً في المساحة المزروعة بنسبة 50% مقارنة بالعام السابق”، لافتًا إلى القلق الذي يسيطر على المزارعين من زراعة القطن دون وجود التزامات حكومية قوية بتسويق المحصول. وبيّن أن المساحة المزروعة قطناً انخفضت هذا العام بشكل مذهل لتبلغ 50 ألف هكتار، مقارنة بـ 100 ألف هكتار العام الماضي.

أضف تعليق

هل سينتعش الاقتصاد السوري بعودة المدن الصناعية إلى العمل ؟؟


--
--