التصنيفات
سياسية

محكمة الضمير العالمية تدين إسرائيل بجريمة الحرب

اصدرت محكمة الضمير العالمية التى عقدت فى العاصمة البلجيكية بروكسل حكما بادانة اسرائيل بجريمة الحرب وجرائم ضد الانسانية والابادة الجماعية خلال عدوانها على لبنان فى تموز من العام 2006.
وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام ان الحكم تضمن لاول مرة جريمة العدوان متجاوزا بذلك الجدل الدائر حول ما يسمى فى القانون الدولى حادثا حدوديا واكد حق المقاومة الوطنية اللبنانية فى الرد على العدوان وشن عمليات عسكرية حتى داخل اراضى العدو ما بقيت اراضيها محتلة.

واضافت ان الحكم اثبت ان اسرائيل دولة مجرمة ينطبق عليها ما انطبق على النازية مشيرة الى ان نائب رئيس البرلمان الاوروبى تعهدت باثارة القضية فى البرلمان الاوروبى بينما وعد نواب واحزاب اخرون بالعمل على اثارة هذه القضية امام برلماناتهم وعلى المستوى الاوروبى.

وقالت الوكالة ان اقتراحات كثيرة تم تداولها بشأن المتابعة فى الجمعية العامة للامم المتحدة والمنظمات الدولية والاقليمية واقتراحات اخرى على مستويات اخرى.

واشارت الى ان الوفود الدولية الحاضرة لهذه المحكمة لم تغادر قاعة المحكمة طوال الوقت وسجل كل فرد ما استطاع من معلومات وشهادات ومواد قانونية وانكبت الطلبات على الهيئة التنظيمية تطلب الوثائق والابحاثوالشهادات والحكم وان الجميع يريد بين يديه مادة للنشر وتوظيف الحكم والكل يعرب عن شكره ويعتذر عن التقصير بحق الضحايا.

وعقدت على هامش المحكمة ندوة تطرقت الى موضوع مسؤولية اوروبا فى استمرار الجرائم الاسرائيلية وكيف يمكن ان يتحمل المواطن الاوروبى مسؤولية مواطنته وان الموضوع قابل لمزيد من البحث والتداول وهو موضوع مثل مغامرة المحكمة نقطة بداية تفتح اتفاقا جديدا فى كسر الحصار وجدار الصمت.