التصنيفات
ثقافة وفن

جايي أنا.. فيروز

السيدة فيروز بقامة تتجاوز الأزمان، ستقف في دمشق لتقدم مسرحيتها (صح النوم) وليس من باب المصادفة أن تحمل هذه المسرحية اسمها، وما إن أعلن عن مشاركة السيدة فيروز باحتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية حتى ازدانت دمشق لاستقبالها في أماسي الشتاء كما كانت تحتفي

 بها في أماسي صيف معرض دمشق الدولي.. وعلى الرغم من أن فيروز خارجة عن نطاق المتعارف عليه، إلا أن بعضهم حاول نقدها لأنها ستغني في دمشق.. فيروز الملاك البعيد عنهم، فيروز المترفعة عن الترهات، يريدون غمس اسمها في خلافات غير موجودة إلا في أوهامهم ونفوسهم المريضة المتأرجحة بين المرض والمرض..!

تعليق واحد على “جايي أنا.. فيروز”

التعليقات مغلقة.