سياسية

اعتقال 11 شيعيا على الأقل في السعودية

ألقت الشرطة السعودية القبض على أحد عشر مواطنا من المذهب الشيعي على الأقل وذلك في المنطقة الشرقية من البلاد بعد قيام أحد الدعاة بمهاجمة السلطات السعودية حول الاشتباكات الطائفية التي جرت مؤخرا، وذلك وفقا لمصادر شيعية ومصادر الشرطة.
قال توفيق السيف أحد المثقفين من المنطقة الشرقية إن نحو 14 قد اعتقلوا في بلدة العوامية على مدى عدة أيام من الاعتصامات احتجاجا على حملة مداهمات للشرطة بحثا عن الداعية نمر النمر الذي توارى عن الأنظار.

وأكد الموقع الشيعي راصد دوت كوم نبأ الاعتقال.

في حين قال منصور التركي الناطق باسم وزارة الداخلية إن 11 قد اعتقلوا للاشتباه بقيامهم "بالإخلال بالنظام العام"، وبأعمال تخريبية أسفرت عن انقطاع التيار الكهربائي في العوامية.

واضاف التركي أن الشرطة تريد التحقيق مع الداعية النمر إلا أنه لا يعرف السبب وراء ذلك.

وقال السيف وأحد أفراد عائلة الداعية إن الأخير قد قال في إحدى خطبه في العوامية هذا الشهر أن الشيعة قد ينفصلون يوما ما عن بقية المملكة.

وتشير تقديرات الى أن الشيعة يمثلون ما بين 10-15 في المائة من سكان السعودية البالغ عددهم 27 مليونا، يعيش اغلبهم في منطقتي القطيف والاحساء في المنطقة الشرقية حيث تتركز صناعة إنتاج النفط وفي المدينة المنورة, فيما يتواجد اتباع المذهب الاسماعيلي في منطقة نجران بقرب الحدود السعودية اليمنية.

وقد تم نشر شريط على موقع يوتيوب يبدو أنه لخطبة النمر يشير فيها إلى الاشتباكات التي حدثت الشهر الماضي في المدينة المنورة غربي البلاد.

وكان الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ملك السعودية، قد التقى قبل أكثر من أسبوعين بوفد من المنطقة الشرقية، وأمر بالافراج عن المعتقلين الشيعة الذين القي القبض عليهم على خلفية تلك الاشتباكات.