سياسية

كوبا لا تنفي ولا تؤكد تصريحات جنرال روسي حول استخدام قواعد كوبية

رفض وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيس الاربعاء تأكيد او نفي تصريحات جنرال روسي تحدث عن امكانية ان تستخدم قاذفات استراتيجية روسية قواعد جوية كوبية.
وقال رداعلى سؤال لمراسل وكالة فرانس برس حول تصريحات رئيس هيئة اركان سلاح الجو الاستراتيجية الروسي الجنرال اناتولي جيخاريف "قرأت بعض التصريحات لكني لا اذكر ان اي واحدة منها استخدمت الصيغة التي استخدمتها".
واضاف "العلاقات بين كوبا وروسيا جيدة جدا وتعززت بزيارة الرئيس (ديمتري) مدفيديف (في تشرين الثاني/نوفمبر) وزيارة راوول كاسترو الى روسيا" قبل شهر ونصف الشهر" مشددا على "التعزيز المتزايد للعلاقات الاقتصادية والتبادل الممتاز على المستوى السياسي وفي المجالات الاخرى ومنها الاقتصاد والتعاون" بين موسكو وهافانا.
وقال الجنرال جيخاريف السبت ان القاذفات الروسية قد تستخدم قواعد جوية في كوبا وفنزويلا، ما يشكل بالنسبة لكوبا في حال حدوثه سابقة منذ انهيار الاتحاد السوفياتي السابق في 1991.
واضاف "اذا كانت ثمة ارادة من قبل قادة البلدين فاننا مستعدون". وقال "ثمة اربعة او خمسة مطارات مع مدارج طولها اربعة الاف متر تناسبنا"
واكد الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز حليف كوبا من جهته الاحد ان الطيران الروسي "يمكنه ان يتوقف في فنزويلا في اطار خطط استراتيجية".
وفي ايلول/سبتمبر الماضي اجرت قاذفتان استراتيجيتان روسيتان "رحلات تدريب" انطلقت خلالها من قاعدة في فنزويلا.
واجرت فنزويلا وروسيا نهاية العام 2008 مناورات بحرية مشتركة في البحر الكاريبي وهي منطقة تعتبر تقليدا محمية للولايات المتحدة.
وشاركت في هذه المناورات وهي حدث غير مسبوق منذ انتهاء الحرب البادرة في المنطقة اربع سفن حربية روسية بينها سفينة الدورية التي تعمل بدفع نووي "بطرس الاكبر" وثلاث فرقاطات فنزويلية.
وتوقفت ثلاث من السفن الروسية بعد هذه المناورات في هافانا.
وكاد نصب صواريخ نووية سوفياتية في كوبا في تشرين الاول/اكتوبر 1962 يؤدي الى حرب بين واشنطن وموسكو لو لم تسحب هذه الاخيرة في نهاية المطاف صواريخها.