سياسية

البيان الختامي للقمة السورية السعودية المصرية الكويتية:

تنفيذ لإرادة جماعية لتنقية الأجواء العربية وتحقيق المصالحة.. بداية مرحلة جديدة لخدمة القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية
عقد السيد الرئيس بشار الأسد والملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود والرئيس المصري حسني مبارك وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح قمة رباعية أمس الأول لبحث الأوضاع العربية وضرورة توحيد الموقف العربي في مواجهة التحديات التي تواجه هذه الأمة.

وصدر في ختام القمة الرباعية بيان صحفي تلاه الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي جاء فيه..

انعقدت يوم أمس الأربعاء 11 آذار 2009 في الرياض قمة جمعت السيد الرئيس بشار الأسد وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود والرئيس محمد حسنى مبارك رئيس جمهورية مصر العربية وسمو الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت.

القمة الرباعية:الاتفاق على منهج موحد للسياسات العربية في مواجهة القضايا الأساسية التي تواجه الأمة العربية

وقال البيان أن هذه القمة تأتى تنفيذا لإرادة جماعية من قادة الدول الأربع لتنقية الأجواء العربية وتحقيق المصالحة استكمالا لما بدأ في قمة الكويت في 20 كانون الثاني 2009 من دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود لطي صفحة الماضي وتجاوز الخلافات لمصلحة الأمة العربية.

وأضاف البيان أن القادة يعتبرون أن اجتماعهم يمثل بداية لمرحلة جديدة في العلاقات تسعى فيها الدول الأربع لخدمة القضايا العربية بالتعاون فيما بينهم والعمل الجاد والمتواصل لما فيه خير الدول العربية والاتفاق على منهج موحد للسياسات العربية في مواجهة القضايا الأساسية التي تواجه الأمة العربية وفى مقدمتها القضية الفلسطينية.

وقد أقام جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود مأدبة غداء على شرف السيد الرئيس بشار الأسد والرئيس حسني مبارك والأمير صباح الأحمد الصباح.

هذا وقد عاد إلى دمشق السيد الرئيس بشار الأسد مساء اليوم والوفد المرافق الذي ضم السادة وليد المعلم وزير الخارجية والدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية والدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والقائم بأعمال السفارة السورية في الرياض.

وكان الرئيس الأسد وصل بعد ظهر أمس إلى مطار قاعدة الرياض الجوية حيث استقبله الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

كما كان في استقبال سيادته الأمير سطام بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة ووزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف بن احمد العثيمين الوزير المرافق والأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام والأمير متعب بن عبد العزيز وزير الشؤون البلدية والقروية والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة ورئيس المراسم الملكية محمد بن عبد الرحمن الطبيشي والأمير عبد الإله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين إضافة إلى عدد من الوزراء الآخرين والأمراء وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين.