سياسية

تضارب حول مقتل 4 جنود أمريكيين برصاص الشرطة العراقية

تضاربت الأنباء عن حقيقة ما جرى لمجموعة من عناصر الجيش الأمريكي في مدينة الموصل، ففي حين ذكرت مصادر في وزارة الداخلية العراقية مقتل أربعة جنود أمريكيين ومترجمهما لثلاثاء
وذلك بإطلاق نار من قبل عناصر من الشرطة العراقية، اكتفى الجانب الأمريكي بإعلان مقتل المترجم.
وقال بيان للجيش الأمريكي: "تعرض مركز للشرطة العراقية في مدينة الموصل لهجوم بأسلحة خفيفة، وذلك في وقت كان المركز فيه يستضيف اجتماعاً بين الشرطة المحلية وقوات التحالف، وتشير التقارير الأولية إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل مترجم عراقي."
يذكر أن مصادر الداخلية العراقية كانت قد أشارت إلى أن مطلقي النار هم من عناصر مفرزة مسؤولة عن حماية الجسور في المدينة، وقد وقع الحادث عندما كان الجنود داخل مركز للشرطة العراقية.
وكان الجيش الأمريكي قد فقد 22 جندياً منذ مطلع العام الجاري، قتل منهم 14 في ظروف غير متصلة بالعمليات القتالية، في حين يبلغ إجمالي الخسائر الأمريكية في العراق 4242 قتيلاً.
وتعود أكبر خسارة بشرية أمريكية في العراق إلى التاسع من فبراير/ شباط الجاري، عندما قتل أربعة جنود في الموصل أيضاَ، بانفجار سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري في المدينة التي تعتبر واحدة من معاقل تنظيم القاعدة.
ووفقاً لبيان الجيش الأمريكي آنذاك، فإن ثلاثة من الجنود قتلوا على الفور، في حين قضى الرابع لاحقاً متأثراً بجراحه، برفقة مترجم كان يتنقل مع الدورية.
يشار إلى أن العراق شهد في الفترة الأخيرة تراجعاً كبيرة في معدلات العنف والهجمات، غير أن بعض المناطق لا تزال تشهد توترات واضحة، ولا سيما منطقة الموصل، نظراً للتعقيدات الإثنية فيها، بين العرب والأكراد والمجموعات الأخرى، إلى جانب الوجود القوي نسبياً لعناصر القاعدة.

وكانت القوات الأمريكية في العراق قد أعلنت السبت مقتل أحد جنودها، جراء إصابات تعرض لها بحادث غير متصل بالعمليات القتالية، في قرية صغيرة تقع بمحافظة ديالى.
وسبق للجيش الأمريكي أن أكد لشبكة CNN مقتل أربعة من جنوده في حادث تحطم مروحيتين شمالي العراق مطلع الشهر الجاري، مضيفاً أن الحادث مازال قيد التحقيق.