اقتصاديات

ركود قد يصيب الاقتصاد الأمريكي

المح بن برنانكي رئيس الاحتياطي الفدرالي الامريكي (البنك المركزي) الى امكانية تخفيض نسبة الفائدة مرة اخرى لمواجهة المخاوف من حالة ركود قد تصيب الاقتصاد الامريكي.
وقال برنانكي في تقريره النصف سنوي الى الكونجرس الامريكي ان "الاحتياطي الفدرالي سيتصرف كلما دعت الحاجة من اجل التدخل لدعم النمو الاقتصادي".

ويقول المحللون ان كلام برنانكي يزيد التوقعات باقدام الاحتياطي الفدرالي على خفض جديد لنسبة الفائدة خلال الاجتماع المقرر في 18 مارس/ آذار المقبل.
مراقبة التضخم

يذكر ان نسبة الفائدة خفضت مؤخرا الى حدود 3 بالمئة وذلك خلال اجتماعين عقدا في شهر يناير/ كانون الثاني المقبل.

وعلى الرغم من قوله انه على البنك المركزي مراقبة التضخم بدقة كبيرة، قال برنانكي ان الحالة الاقتصادية اصبحت اكثر سوءا وقد تسوء اكثر".

واضاف برنانكي ان "من بين مكامن الخطر امكانية تدهور حالة سوق العمل او سوق العقارات بشكل اكبر مما هو متوقع ما سيؤدي حتما الى تشديد شروط الاقتراض".

وتعتبر تصريحات برنانكي هذه الاخيرة في سلسلة من التحذيرات التي كان قد اطلقها هذا العام حول حالة الاقتصاد الامريكي.

كما قال برنانكي ان "التضخم يبقى احد مصادر القلق الرئيسية ومن المتوقع ان ينخفض في حال انخفض اسعار الطاقة والمواد الاولية".

وتعليقا على كلام برنانكي، قال الخبير المالي في شركة "كابيتال ماركتس" فراس عسكري ان "البنك المركزي يعتمد سياسة الضمانات ضد مخاطر التدهور"، مضيفا ان الاحتياطي الفدرالي على صواب عندما يركز على الركود اكثر مما يركز على التضخم".