سياسية

المتمردون الكولومبيون يطلقون سراح 4 رهائن

التقى الرهائن الاربعة الذين افرج عنهم متمردو القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) الاربعاء بوساطة من الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بذويهم بعدما نقلوا على متن مروحيتين للصليب الاحمر.
وقال متمردو الفارك انهم لن يطلقوا سراح المزيد من الرهائن حتى تلتزم الحكومة الكولومبية بانشاء منطقة منزوعة السلاح لاجراء محادثات سلام فيها.

وشكر المتمردون في بيان نشرته الاذاعات المحلية الرئيس الفنزويلي.

وقال المفرج عنهم ان الرهينة البارزة، مرشحة الرئاسة الفرنسية السابقة انجريد بيتانكور في حالة صحية متردية.

وسلمت الفارك الرهائن وهم اعضاء سابقون في البرلمان الكولومبي الى وفد فنيزويلي. يذكر ان الرهائن الاربعين الذين تحتجزهم الفارك كلهم من الشخصيات البارزة.

وكان المتمردون قد اطلقوا سراح امرأتين الشهر الماضي، مما اعطى املا في ان يطلقوا سراح المزيد منهم.

والرهائن المفرج عنهم هم لويس ايلاديو بيريز وجلوريا بولانكو واورلاندو بيلتران وخورخي جيشيم.

وقالت مديرة فرع الصليب الاحمر بكولومبيا باربرا هينترمان ان الرهائن سلموا الى مسؤولين فنزويليين وكولومبيين وموظفي اغاثة كانوا قد توجهوا الى منطقة لم يعلن عنها على متن طائرتين مروحيتين لنقلهم.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفنزويلية جيس شاكون ان تشافيز سبق وتحدث الى المتمردين هاتفيا.

يذكر ان العلاقات بين كولومبيا وفنزويلا شهدت توترا حادا مؤخرا، لكن وساطة الرئيس الفنزويلي مكنت من التوصل الى اطلاق سراح الرهينتين كونسويلو جونزاليز وكلارا روخاس، مساعدة انجريد بيتانكور.
وقال وزير الخارجية الفرنسي بيرنار كوشنير ان تحرير هؤلاء الرهائن مشجع للغاية، ويبعث الامل في الافراج عن البقية.

وكان الثوار يريدون تبادل المئات من ناشطيهم المسجونين بالشخصيات التي يحتجزونها منذ مدة.

الا ان الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي حازم في رفضه التعامل مع المتمردين الذين تعتبرهم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي منظمة ارهابية.

لكن جيريمي ديرموت مراسل بي بي سي في ميديلين بكولومبيا يقول ان هذا التطور الجديد سيزيد من الضغط على اوريبي لتقديم تنازلات للفارك.