المنوعات

رامي عياش يؤكد تلقيه تهديداً بالقتل من قبل شخص مجهول

تلقى الفنان رامي عياش تهديدات بالقتل في حال غنائه في سوريا, وشاع الأمر بعد أن أرسل الشخص الذي هدده نص التهديدات إلى أحد المواقع الإلكترونية,
وقال عياش في تعليقه على الأمر: "كل الفنانين يتلقون تهديدات، لكن تم تسليط الضوء على هذا الأمر بالنسبة لي؛ لأن الشخص الذي هددني بعث بنص التهديدات إلى أحد المواقع الإلكترونية فشاع الخبر", وأضاف "في كل الأحوال أنا أؤمن بالله، وأعرف أنه لن يصيبني أي مكروه، كما أن أكثر بلد أشعر فيه بالأمان هو سوريا، ولا أنسى أنني أحييت أولى حفلاتي هناك عام 1996، وبالتالي أنا أستهزئ بمثل هذه التهديدات؛ لأن من يريد الأذى فعلا لا يهدد".

في سياق آخر, وحول توقيعه عقداً لتصوير فيلم تشاركه بطولته سمية الخشاب، قال عياش -في حوار مع مجلة "شباب اليوم" الإماراتية في عددها الصادر الشهر الحالي- "هذا غير صحيح، فهذه الإشاعة انطلقت بسبب الصداقة المتينة التي تجمعني بسمية، كما تجمعني صداقة مماثلة بمي عز الدين وهند صبري", وأوضح أنه يستعد فقط حاليا لفيلم من إنتاج سوري لبناني مشترك، تم رصد ميزانية ضخمة له.

نفى رامي ما تردد عن مشروع زواج سيجمعه مع فتاة مغربية، مؤكدا أنه لا يوجد لديه مشروع زواج قريب لا مع مغربية ولا تونسية ولا لبنانية, وأشار في الوقت نفسه إلى أنه لم يتحول بعيدا عن الفن إلى عالم المال بعدما افتتح مطعمًا في المغرب إلى جانب تأسيسه شركة لاكتشاف المواهب الشابة, وقال الفنان اللبناني رامي عياش حول مجموعة المطاعم التي افتتحها في المغرب: "ليس مطعمًا بل سفارة للبنان في المغرب؛ لأنك إذا جلت في داخله ستجد صورًا لفيروز وصباح ووديع الصافي وستدغدغ أنفك رائحة الأرز، وكل هذه التفاصيل تشعرني كما لو أنني في بيتي، وقد أحببت أن يعرف الجميع هناك ماذا تعني اللقمة اللبنانية".

أكد عياش أن "هذه الخطوة لاقت صدى طيبًا في المغرب، خصوصا أن "لوجو" الأرزة الذهبية مطبوع على ملابس الموظفين، وأنا أريد أن يصل هذا "اللوجو" إلى كل دول العالم، وبالمقابل تلقيت التهنئة من كل السياسيين المغاربة ومن أهلنا هناك؛ حيث ما من لبناني مقيم في المغرب إلا ويذهب إلى بيته؛ أي إلى المطعم".

دافع الفنان اللبناني عن أدائه الراقص على المسرح وقيامه بحركات وقفزات معينة صارت ملازمة له، قائلا "بالإجمال لا أحب الرقص، ولكن في "قلبي مال" رقصت؛ لأن إيقاع الأغنية يحتمل الرقص، وأحيانا أفقد السيطرة على نفسي وأقفز من الفرح على المسرح".

أشاد رامي بموسيقى ملحم بركات؛ قائلا "ملحم أرزة فنية أتشرف بها وأعلقها على صدري، ولكنني لا أشبهه ولا يشبهني، هناك شخص لفق هذه الإشاعة كي يحاربني", واعتبر رامي الفنان وديع الصافي أستاذه في الفن، فهو المطرب الوحيد في العالم العربي الذي غنى الكلمة، كما يستمع إلى فيروز، ويعد زياد الرحباني نقطة ضعفه في الموسيقى.