سياسية

أبو مازن: سنتخذ قرارا لم يخطر على بال أحد إذا فشلت عملية السلام

أعلن الرئيس الفلسطينى محمود عباس” أبومازن ” أن القيادة الفلسطينية ستتخذ قرارا لم يخطر على بال أحد إذا فشلت الخيارات المطروحة بشأن عملية السلام وهى (المفاوضات أو الذهاب لمجلس الامن للاعتراف بالدولة الفلسطينية أو الذهاب للجمعية العامة للأمم المتحدة
لعقد قمة الإتحاد من أجل السلام أو الذهاب لمجلس الامن لفرض الوصاية على الاراضى الفلسطينية) .

وقال الرئيس عباس خلال لقائه مساء أمس مع رؤساء تحرير الصحف المصرية ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الاوسط ومدير مكتب وكالة الانباء الفلسطينية بالقاهرة إننا لن نعلن عن هذا الخيار إلا بعد شهر سبتمبر القادم بعد أن يتم الانتهاء من ثلاثة إستحقاقات .

وأضاف أن الاستحقاق الاول هو إعلان الرئيس الامريكى أمام الجمعية العامة للامم المتحدة فى سبتمبر الماضى إنه يأمل أن يرى دولة فلسطين عضوا كاملا فى الامم المتحدة فى سبتمبر القادم …والاستحقاق الثانى هو أن الرباعية الدولية أتفقت على أن تبدأ المفاوضات فى سبتمبر الماضي وتنتهى فى سبتمبر القادم ..والإستحقاق الثالث فلسطينيا فنحن تعهدنا – خلال مدة عامين تنتهى فى سبتمبر – أن ننشيء كل مقومات الدولة الفلسطينية ونحن فى سبتمبر نكون قد انتهينا من إقامة كافة مقومات هذه الدولة ومؤسساتها .

وتابع الرئيس عباس إذا لم يتم تنفيذ هذه الخيارات فإننا سنتخذ فى سبتمبر قرارا لم يخطر على بال أحد ، ورفض الرئيس ابو مازن أن يعلن عن فحوى هذا القرار .

ونفى الرئيس الفلسطينى محمود عباس الأنباء التى ترددت بأن مصر تفكر فى توجية الدعوة للفصائل الفلسطينية خلال الشهرين القادمين للحوار فى القاهرة حول مستقبل القضية الفلسطينية ..وقال لا أعتقد أن هذه الانباء صحيحة ، وإذا فكرت مصر لدعوة الفصائل فسيكون من أجل المصالحة الفلسطينية ، فمصر عندما تتحدث عن مستقبل القضية الفلسطينية والسلام فى الاراضى الفلسطينية تتحدث معنا فقط وكثير من الدول العربية تتخذ موقف مصر لا يتحدثون عن مستقبل القضية الفلسطينية وعملية السلام إلا معنا .

مقالات ذات صلة