علوم وتقنيات

“بي ام دبليو” تعرض سيارتها الهيدروجينية من الفئة السابعة في سنغافورة

في إطار جولتها العالمية، تعرض شركة بي.ام.دبليو سيارتها الجديدة”هيدروجين 7″ في معرضها للطاقة النظيفة في سنغافورة. السيارة الصديقة للبيئة تعمل بالهيدروجين السائل ولا تنتج أي عوادم غازية كما أنها تصلح للاستخدام اليومي.
أعلنت شركة السيارات الفاخرة الألمانية "بي.إم.دبليو" اليوم الأربعاء (13 فبراير/شباط 2008) استعدادها لعرض سيارتها الهيدروجينية الجديدة من الفئة السابعة في سنغافورة ولكنها لن تطرحها للبيع في تلك السوق في الوقت الراهن. وتحمل السيارة اسم "هيدروجين 7"، وستكون جزء من معرض "بي.إم.دبليو" للطاقة النظيفة الذي سيقام في سنغافورة الشهر المقبل.

 

وأشارت الشركة الألمانية إلى أنها نجحت، بعد أبحاث استمرت 20 عاماً،  في تطوير أول سيارة صالون تعمل بالهيدروجين السائل ولا تنتج أي عوادم غازية وتصلح للاستخدام اليومي. ومن المنتظر وصول سيارات "بي.إم.دبليو"، الصديقة للبيئة، إلى سنغافورة في إطار جولة عالمية لها، حيث توجد حاليا في أستراليا.

 

ويعد مشروع إنتاج سيارة "هيدروجين 7" أحد المشاريع الطموحة للشركة، التي تتطلع في هذا الإطار إلى التغلب على أهم عقبات المشروع، والمتمثلة في توفير بنية تحتية ملائمة لعمل تلك السيارات وفي مقدمتها تأمين محطات مصادر الوقود البديل. 

 

مشاريع رائدة وسياسة تقشف صارمة رغم زيادة المبيعات
وتعمل سيارة "هيدروجين 7" بنظام مشابه لنظام السيارات الهجينة، حيث تم تجهيزها بخزانين للوقود أحدهما للبنزين والآخر للهيدروجين السائل. وعندما تعمل السيارة بالهيدروجين فقط، فإن العادم الصادر عن عملية الاحتراق يكون عبارة عن بخار ماء فقط، أي أنه لا يتم إخراج غاز ثاني أكسيد الكربون، المسبب الرئيسي لظاهرة للاحتباس الحراري.

 

لكن اللافت للنظر أن اهتمام شركة بي.ام.دبليو بتطوير تكنولوجيا محركات تعمل بوسائل الطاقة البديلة يأتي في وقت يسعى فيه عملاق صناعة السيارات الفاخرة الألمانية إلى خفض نفقاته بهدف توفير نحو ستة مليارات يورو خلال السنوات الخمس المقبلة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن شركة "بي.إم.دبليو" حققت خلال العام الماضي زيادة هامة في المبيعات بلغت نسبة 9.2 بالمائة مقارنة بعام 2006. وباعت الشركة في العام 2007 حوالي 1.5 مليون سيارة في أنحاء العالم وهو ما يعد رقما قياسيا جديدا للشركة، وذلك رغم تراجع مبيعات الشركة في السوق الألماني الداخلي خلال 2007 بنسبة 4.2 بالمائة.