سياسية

الرئيس الأسد يتلقى رسالة من ساركوزي ..إتفاق على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائ

تلقى السيد الرئيس بشار الأسد رسالة من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي نقلها السيدان كلود غيان الأمين العام لرئاسة الجمهورية الفرنسية و جان دافيد ليفيت المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي خلال استقبال سيادته لهما قبل ظهر اليوم.
وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات الوضع في منطقة الشرق الأوسط لاسيما في لبنان وعملية السلام وبخاصة على المسار السوري الإسرائيلي ومبادرة مشروع الاتحاد من أجل المتوسط.

وكانت المحادثات مفيدة وبناءة وعكست إتفاق وجهات نظر الطرفين ازاء ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية السورية الفرنسية بما يخدم مصالح البلدين وأهمية مواصلة بذل الجهود والتعاون والتنسيق بينهما لتحقيق سلام عادل وشامل في المنطقة.

وأكدا ضرورة استمرار حث اللبنانيين على تنفيذ اتفاق الدوحة.

حضر اللقاء السيد وليد المعلم وزير الخارجية وعبد الفتاح عمورة معاون وزير الخارجية والسفير الفرنسي بدمشق.

هذا وتابع السيدان كلود غيان وجان دافيد ليفيت محادثاتهما في وزارة الخارجية مع الوزير المعلم بحضور السيد عبد الفتاح عمورة ومدير المكتب الخاص للسيد الوزير والسفير الفرنسي بدمشق.

 

يشار إلى أن الرئيس الأسد كان قد تلقى في التاسع والعشرين من أيار الماضي اتصالاً هاتفياً من الرئيس ساركوزي اشاد خلاله الرئيس الفرنسي بالجهود الحثيثة التي بذلها الرئيس الأسد من أجل إنجاح اتفاق الدوحة وضمان انتخاب اللبنانيين لرئيسهم التوافقي.

كما أعرب الرئيس ساركوزي عن رغبته بإعطاء زخم أكبر للعلاقات بين فرنسا وسورية وتأييد بلاده لاستعادة سورية لجميع حقوقها واستعدادها لتقديم كل مامن شأنه دفع عملية السلام في المنطقة.