أخبار البلد

المقداد: نفقات سورية على اللاجئين الفلسطينيين عام 2007 أكثر من 136 مليون دو

جددت سورية الثلاثاء دعمها ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى تحرير أرضه وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي شردوا منها.

وقال نائب وزير الخارجية فيصل المقداد في افتتاح الاجتماع العادي للجنة الاستشارية لوكالة غوث وتشغيل للاجئين الفلسطينيين "الانروا" إن "سورية ستبقى تقدم كل الدعم والمساعدة للشعب الفلسطيني إلى أن يسترد حقوقه غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حقه في العودة إلى دياره".

وكانت وكالة "الاونروا" أسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1948, حيث تتبنّى الوكالة ما يقارب 900 منشاة مع 22 ألف موظّف تنتشر في سورية ولبنان والأردن والضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضاف المقداد أن "سورية تعمل من اجل دعم وكالة الغوث للاستمرار في تأدية مهامها وتقديم خدماتها لكل اللاجئين الفلسطينيين ومخيماتهم حتى عودتهم إلى ديارهم استنادا إلى قراري الأمم المتحدة رقم 194 لعام 1948 ورقم 302 لعام 1949".

ويبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في سورية قرابة نصف مليون نسمة يتوزعون على عدد من المخيمات في دمشق وريف دمشق وحلب وحمص ودرعا واللاذقية.

وأشار نائب وزير الخارجية إلى أن "مجموع نفقات سورية على اللاجئين الفلسطينيين وصل عام 2007 إلى أكثر من 136 مليون دولار في مجالات عديدة تعليمية واجتماعية وصحية إضافة إلى تأمين المأوى والأمن والتموين وغيرها".

وتعامل الحكومة السورية المواطن الفلسطيني معاملة السوري من حيث مجانية التعليم والصحة والتوظيف في قطاعات الاقتصاد الوطني العام والخاص وغيرها من الأمور الأخرى.

وفي سياق متصل, أشار المقداد إلى "دعم سورية لوحدة الشعب الفلسطيني وترحيبها قيادة وشعبا بالمبادرات التي أطلقت مؤخرا لفتح حوار مثمر لاستعادة وحدة هذا الشعب ومكوناته السياسية وتعزيز دور منظمة التحرير الفلسطينية".

وكان رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس أطلق دعوة إلى حوار وطني شامل, وسط ترحيب حركة حماس بها وفقا لإعلان صنعاء والمبادرة اليمنية وقرار القمة العربية بدمشق.

ودعا المقداد المجتمع الدولي إلى "التدخل الفوري لإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة والسماح لوكالة الغوث بتقديم خدماتها الاعتيادية ومساعداتها الإنسانية الطارئة دون أي معوقات والتدخل لإجبار إسرائيل على وقف عدوانها وتطبيق قرارات الشرعية الدولية".

 

كما طالب نائب وزير الخارجية "الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها في إطلاق سراح ما يزيد على 11 ألف فلسطيني في سجون الاحتلال", مطالبا في "الوقت ذاته المنظمة الدولية بالعمل على إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين السوريين في الجولان السوري المحتل من سجون الاحتلال حيث أمضى بعضهم فيها ما يزيد على 23 عاما".

 

وكانت سورية دعت المجتمع الدولي الضغط على السلطات الإسرائيلية لإطلاق سراح الأسير سيطان الولي من أبناء الجولان السوري المحتل نظرا لسوء حالته الصحية.