سياسية

انتخاب الاشتراكي الديموقراطي ايفو يوسيبوفيتش رئيسا لكرواتيا

انتخب الاشتراكي الديموقراطي ايفو يوسيبوفيتش الاحد رئيسا لكرواتيا بحسب النتائج شبه النهائية للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي اعلنتها اللجنة الانتخابية المركزية.
وقالت اللجنة الانتخابية ان
يوسيبوفيتش نال 60,29 في المئة من الاصوات في 99,62 في المئة من مراكز الاقتراع، في حين نال منافسه رئيس بلدية زغرب ميلان بانديتش 39,71 في المئة من الاصوات.
ودعي اكثر من 4,4 ملايين مقترع الى المشاركة في هذه الانتخابات التي بلغت نسبة المشاركة فيها 50,28 في المئة.
وبذلك، يصبح يوسيبوفيتش ثالث رئيس لكرواتيا، الجمهورية اليوغوسلافية السابقة، منذ اعلان استقلالها العام 1991.
وقال يوسيبوفيتش اثر اعلان النتائج امام حشد من مناصريه "اريد ان اكون رئيسا لجميع المواطنين" الكرواتيين. واضاف "انا مؤمن بكرواتيا افضل"، واعدا بالعمل من اجل "كرواتيا العدالة والامن الاجتماعي".
في المقابل، سادت اجواء الهزيمة لدى بانديتش الذي قال "علي الاقرار بان اكثر المناصرين تفاؤلا فوجئوا بالنتيجة التي احرزتها"، مهنئا الفائز.
وكان بانديتش استبعد من الحزب الاشتراكي الديموقراطي لانه قدم ترشيحه الى الانتخابات الرئاسية بصفة مستقل. وايفو يوسيبوفيتش (52 عاما) هو مرشح الحزب الاشتراكي الديموقراطي (معارضة برلمانية).
ويوسيبوفيتش خبير في القانون الجزائي الدولي وهو مؤلف للموسيقى الكلاسيكية وماضيه خال من اي تهم بالفساد ويأخذ عليه منتقدوه "افتقاره الى الكاريزما" والى الخبرة السياسية.
وطرح المرشحان برنامجين متشابهين ويعدان خصوصا بتحقيق انضمام كرواتيا الى الاتحاد الاوروبي قبل 2012 وبمكافحة الفساد وباخراج البلاد من انكماش اقتصادي خطير وصل معه معدل البطالة الى 16,1% من القوى العاملة.
وسيكون على يوسيبوفيتش ان يتعايش عامين مع الحكومة المحافظة برئاسة رئيسة الوزراء جادرنكا كوسور قبل ان تجري انتخابات تشريعية مع نهاية 2011.
وخلال حملته الانتخابية، قام يوسيبوفيتش بمد يده الى كوسور واعدا ب"بذل ما في وسعه" ليتصف هذا التعايش ب"اكبر قدر من السلاسة".
ويتقاسم الرئيس في هذه "الجمهورية البرلمانية" السلطة مع الحكومة لولاية تستمر خمس سنوات. ويكون الرئيس القائد الاعلى للقوات المسلحة ويتمتع بصلاحيات على صعيد السياسة الخارجية وفي تعيين قادة اجهزة الاستخبارات.
ولم يترشح الرئيس الحالي شتيبي ميسيتش (75 عاما) الذي ينتمي الى الوسط ويقود منذ العام 2000 كرواتيا التي انضمت في عهده الى حلف شمال الاطلسي في 2009، للانتخابات اذ ان الدستور يحدد عدد الولايات الرئاسية باثنتين مدة كل منها خمس سنوات.
وقد هنأ ميسيتش خلفه مبديا اقتناعه بانه سيكون قادرا على تنفيذ برنامجه وقيادة البلاد داخل الاتحاد الاوروبي.
ومن المقرر ان يجري احتفال التسليم والتسلم بين الفائز في الانتخابات والرئيس المنتهية ولايته في 18 شباط/فبراير.

مقالات ذات صلة