أخبار البلد

استئناف الحركة الملاحية في مطار دير الزور

استؤنفت أمس في مطار دير الزور الحركة الملاحية بمعدل رحلة يومياً وذلك بعد توقف استمر أكثر من عام ونصف العام بغرض أعمال صيانة المهبط وتجديد الإنارة وتنفيذ مشروع الإنارة الملاحية الليلية.

واستقل الدكتور يعرب بدر وزير النقل بصحبة الدكتور تيسير رداوي رئيس هيئة تخطيط الدولة واللواء حازم الخضرا مدير عام الطيران المدني والسيدة غيداء عبد اللطيف مدير عام الشركة العربية السورية للطيران أول طائرة اقلعت من دير الزور معلناً بذلك إعادة افتتاح المطار وبدء تسيير الرحلات بين دير الزور ودمشق.‏

وقال وزير النقل: إن المطار أصبح جاهزاً وبامكانه استقبال رحلات دولية من طرازات متوسطة وطائرات خاصة الى جانب الرحلات الداخلية وذلك بعد أن تم تحديث المهبط وتقويته وتجديد الإنارة فيه اضافة الى تقوية الممر الموازي للمهبط والتي بلغت كلفة أعمالها نحو 200 مليون ليرة, موضحاً أن الرحلات حالياً تقتصر على النهارية ريثما ينجز مشروع الإنارة الملاحية الليلية الذي يتوقع أن يستثمر في نهاية الشهر الجاري حيث سيتم تسيير رحلتين يومياً صباحية ومسائية تزامناً مع انطلاق فعاليات مؤتمر استثمار المنطقة الشرقية.‏

ورداً على سؤال للثورة توجهت به لرئيس هيئة تخطيط الدولة حول جاهزية البنى التحتية للاستثمار, وفيما اذا كانت هناك مزايا اضافية ستقدم للمستثمرين خلال هذا المؤتمر وما الآفاق المنظورة في مجال الاستثمار السياحي وبخاصة النهري منه?.‏

وأوضح الرداوي بأن البنى التحتية تتمثل في المدينة الصناعية وهي تعد من أكبر واحدث المدن الصناعية في القطر, ولكن كنا نتمنى أن يتم تجهيز موقعين على الأقل في المدينة بحيث تظهر معالمها وتكون عينة توضع امام المستثمرين, أما بالنسبة للمزايا سيتم خلال المؤتمر الاعلان عن مزايا اضافية لاستثمار في المنطقة الشرقية الى جانب المزايا الموضوعة في القانون رقم ,8 وفيما يتعلق بالاستثمار السياحي فإن وزارة السياحة بصدد تعديل وتبديل بعض القوانين بحيث يسمح بإقامة مشروعات سياحية على ضفاف نهر الفرات.