سياسية

طائرة فرنسية مستعدة لنقل بيتانكور في حال اطلق سراحها

أعلن القصر الرئاسي الفرنسي ان السلطات وضعت طائرة طبية بحالة تأهب وذلك في خطوة احترازية كي تكون جاهزة في حال تم اطلاق سراح انجريد بيتانكور التي يحتجزها ثوار حركة فارك الكولومبية المتمردة.
وقال قصر الاليزيه انه لا يملك معلومات عن اطلاق سراح بيتانكور التي تملك الجنسيتين الكولومبية والفرنسية والتي كانت قد ترشحت الى الانتخابات الرئاسية الكولومبية قبل ان يحتجزها الثوار.

وكانت الحكومة الكولومبية قد عرضت الاسبوع الماضي اقرار عفو عن سجناء وقالت ان فرنسا قد تتمكن من استرجاع بيتانكور.

وقالت الناطقة باسم الرئاسة الفرنسية اوريليا جوبلين في حديث مع بي بي سي ان طائرة ركاب تابعة للجيش الفرنسي تحمل معدات طبية قد وصلت الى مطار قريب من كيان عاصمة غويانا الفرنسية.

واضافت جوبلين ان الطائرة حطت في مطار عسكري فرنسي وهي في جاهزة لنقل بيتانكور في حال تم اطلاق سراحها.

وكشفت الناطقة ان الطائرة ستبقى في مكانها حتى يوم الاثنين حيث سيتم استبدالها باخرى اكثر تطورا وسرعة.

واشارت جوبلن الى ان وجود الطائرة وحالة الجهوزية لا تعنيان ابدا ان فرنسا قد عقدت صفقة سرية من اجل اخلاء بيتانكور.

من جهته، رحب وزير الداخلية الكولومبي كارلوس هوغين بالتطورات الاخيرة وقال انه على الثوار الذين يحتجزون بيتانكور ان "يفهموا ضرورة قيامهم ببادرة انسانية".
مريضة جدا
وعلم مؤخرا ان بيتانكور وهي ارفع شخصية تجتجزها فارك مصابة بالتهاب الكبد الفيروسي (Hepatitis-B) وبمرض جلدي استوائي، كما بدت نحيلة وبصحة سيئة في التسجيل الاخير الذي اجته لها فارك.

وكانت بيتانكور قد اختطفت عام 2002 عندما دخلت مناطق الثوار لاجراء مفاوضات غير رسمية معهم وذلك خلال حملتها الانتخابية للرئاسة الكولومبية.

ويذكر ان قضية بيتانكورهي محط اهتمام دولي وبخاصة في فرنسا لانها تحمل جنسيتها منذ زواجها من مواطن فرنسي.

وقال فابريس دولوا زوج بيتانكور السابق قد قال في تصريح لوكالة الانباء الفرنسية انه "يخشى من ان تكون انجريد بين الحياة والموت هذا اذا لم تفارق الحياة".

وكان الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي قد اعلن الاسبوع الماضي انه تم انشاء صندوق بقيمة 100 مليون دولار لمن يعطي معلومات تقود الى معرفة امكنة احتجاز المخطوفين.

وطلب اوريبي من مقاتلي فارك بقبول عرضه المادي وتعهد بتخفيض مدة سجن من يساعد وذلك للفرار من صفوف الثوار.

ولم ترد من قبل فارك التي تقاتل الحكومة الكولومبية منذ 5 عقود اي ردة فعل على عرض الحكومة حتى الآن الا ان محللين افادوا بأن امكانية تأمين لجوء في فرنسا لمن يرغب من الثوار الذين يفكرون بالفرار، وذلك لان لدى فارك ستراتيجية تقضي بملاحقة وقتل العناصر الفارة.

وتجدر الاشارة بأنه في حال تم اطلاق سراح بيتانكور، فقد ينعكس ذلك ايجابا على شعبية الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي تدهورت شعبيته بطريقة سريعة جدا منذ تاريخ انتخابه في مايو/ ايار الماضي.