التصنيفات
سياسية

ميدفيديف: الضغط السياسي على روسيا غير ذي جدوى

صرح الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف بأن الضغط السياسي على روسيا لن يأتي بأي نتيجة على الإطلاق. وأعلن ميدفيديف اليوم في الكرملين في اجتماع مجلس الدولة المخصص لمناقشة الوضع الناشئ في العالم في أعقاب العدوان الجورجي على أوسيتيا الجنوبية:
"إنهم يحاولون ممارسة ضغط سياسي علينا، وليس في ذلك بشيء جديد بالنسبة لنا، لكنهم لن يتمكنوا من تحقيق أي نتيجة".

وفي الوقت نفسه أشار ميدفيديف إلى أن "المواجهة ليست خيارنا… إذ نؤكد استعدادنا لتطوير العلاقات المتكافئة الودية القائمة على تجسيد مبادئ القانون الدولي".

وأوضح الرئيس الروسي: "لقد أوقفنا العدوان العسكري وحافظنا على مصالحنا فالملايين من البشر قدروا خطواتنا الحازمة حق قدرها. وبالرغم من أن عددا كبيرا من البلدان فضلت تجنب إدانة النظام الجورجي نولي الأهمية، مع ذلك، لصوت هؤلاء الذين قدروا أعمالنا".

وشدد رئيس الدولة قائلا: "لقد كنا في غنى عن هذه الحرب، لكنهم فرضوها علينا".

واختتم بقوله: "لم يكن أي بلد من بلدان العالم سيتحمل قتل مواطنيه. وكانت روسيا ملزمة بإنقاذ حياة البشر والدفاع عن الحق والعدالة".

وكانت القوات الجورجية قد شنت في ليلة السابع على الثامن من شهر أغسطس 2008 هجوما على أوسيتيا الجنوبية وقصفت عاصمتها مدينة تسخينفالي بمختلف أنواع الأسلحة بما فيها راجمات "غراد" مما أدى الى إلحاق دمار هائل بالمدينة، ووقوع عدد كبير من الضحايا وسط السكان المدنيين. ووجدت روسيا نفسها مضطرة للتحرك وإرغام جورجيا على السلام فأرسلت تشكيلات من الجيش الثامن والخمسين لمساعدة قوة حفظ السلام الروسية العاملة في منطقة النزاع الجورجي- الأوسيتي، وحماية السكان المدنيين في تسخينفالي.

واتهمت الولايات المتحدة ومعها بعض دول الاتحاد الأوروبي روسيا باستخدام القوة بشكل مفرط ضد جورجيا.