التصنيفات
سياسية

بدء وصول وزراء الخارجية العرب لدمشق للمشاركة بالاجتماع التحضيري للقمة

بدأ وزراء الخارجية العرب بالوصول الى دمشق للمشاركة فى اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب التحضيرى للقمة العربية الذى سيبدأ الخميس.
اكد وزير الخارجية الجزائرى مراد مدليسى ضرورة ان تكون القمة العربية فى دمشق نقطة انطلاق لتحقيق التضامن العربى وايجاد الحلول للمشاكل التى تواجه العرب مشددا على اهمية القضية الفلسطينية والعمل على اعادة اللحمة بين الافرقاء الفلسطينيين فى ضوء الاتفاق المبدئى الذى جرى توقيعه فى صنعاء برعاية يمنية.

20080325-212918.jpg

وشدد الوزير الجزائرى فى تصريح لمندوب سانا لدى وصوله الى دمشق للمشاركة فى اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب التحضيرى للقمة العربية على حاجة العرب اكثر من اى وقت مضى الى تضامن عربى فعلى لخدمة المصالح العربية واستثمار الامكانات الكبيرة فى المنطقة العربية لتحقيق النمو والازدهار.

وكان وصل الى دمشق مساء اليوم السيد يوسف بن علوى وزير الشؤون الخارجية العماني.

واكد بن علوى فى تصريح لسانا اهمية المواضيع والقضايا العربية التى ستطرح فى قمة دمشق بما يخدم التضامن العربى وتفعيل العمل العربى المشترك.

وقال بن علوي اننا نتطلع فى هذا الجو الذى توفره سورية للانطلاق الى مستقبل عربى مشرق بحلة جديدة.
من جهة ثانية اعرب محمد ناصر الخصيبي امين عام وزارة الاقتصاد الوطنى العمانى اهمية اجتماعات المجلس الاقتصادى الاجتماعى والخروج بنتائج مهمة تسهم فى تفعيل العمل العربى المشترك.

بدوره اعرب السيد احمد بن عبد الله ال محمود وزير الدولة للشؤون الخارجية القطرى في تصريح لمندوب سانا لدى وصوله الى دمشق مساء اليوم عن امله بان تحقق القمة العربية فى دمشق التضامن العربى وتعمل على تعزيز العمل العربى المشترك.

وقال ال محمود اننا نتطلع لان تحقق القمة العربية فى دمشق التضامن لاننا نحن احوج ما نكون الى تحقيقه.

واضاف ان الامة العربية تواجه تحديات عديدة ونحتاج الى بلورة مواقف ووقفة مسوءولة للتصدى لها.

وقال اننا نأمل بأن تخرج القمة بخطوات عملية حول القضايا المطروحة مشيرا الى ضرورة تناول هذه القضايا بالحوار الصادق والصريح للوصول الى ما تصبو اليه الامة العربية.

وكان فى استقباله السيد احمد عرنوس معاون وزير الخارجية والسفير القطرى بدمشق.

الباسطي: نأمل أن تسهم قمة دمشق في توطيد العمل العربي المشترك

من جانبه اعرب السيد عبد الرؤوف الباسطي كاتب الدولة التونسى للشؤون المغاربية والعربية والافريقية عن امله بان تسهم قمة دمشق فى تعزيز اواصر التقارب والتعاون بين ابناء الامة العربية وتوطيد العمل العربى المشترك ودفع الياته.

وقال الباسطى فى تصريح لسانا لدى وصوله الى مطار دمشق الدولى مساء اليوم اننا بحاجة فى هذه المرحلة الدقيقة الى رص الصفوف والتقريب بين وجهات النظر لمواجهة التحديات الجسيمة التى تواجه امتنا العربية فى هذه الظروف.

وكان فى استقباله السيد احمد عرنوس معاون وزير الخارجية والسفير التونسى بدمشق