التصنيفات
سياسية

الرئيس الأسد والشيخ آل مكتوم يستعرضان العلاقات الثنائية المميزة

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد مساء اليوم في قصر الشعب سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس الوزراء حاكم دبي والوفد الرسمي المرافق له.
وعقد الرئيس الأسد وسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اجتماعا استعرضا خلاله العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين فى المجالات كافة واهمية تفعيل اواصر التعاون بين الجانبين فى المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتجارية.
وجرى استعراض مجريات الاحداث التى تمر بها المنطقة وخاصة فى الاراضى الفلسطينية المحتلة والعراق ولبنان وتم التأكيد على ضرورة استمرار التنسيق بين البلدين بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما جرى بحث سبل تعزيز العمل العربى المشترك وخاصة مع اقتراب عقد القمة العربية المقبلة فى دمشق حيث تم استعراض التحضيرات الجارية لعقد هذه القمة وتوفير السبل المثلى لنجاحها.
حضر الاجتماع من الجانب السوري السادة فاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية ووليد المعلم وزير الخارجية والدكتور رياض نعسان اغا وزير الثقافة وأحمد عرنوس معاون وزير الخارجية والدكتور رستم الزعبي سفير سورية فى الامارات ومن الجانب الاماراتي أصحاب السمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي والشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى لطيران الامارات والدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية والسيد يوسف محمد المدفعي سفير دولة الامارات في سورية.
وفى تصريح للصحفيين بقاعة المطار وصف سمو الشيخ محمد بن راشد العلاقات الثنائية بين سورية والامارات بأنها طيبة جدا مؤكدا ان زيارته تأتى فى اطار تعزيز هذه العلاقات.

من جانبه اكد السيد الشرع ان محادثات سمو الشيخ محمد بن راشد مع الرئيس الأسد تشكل فرصة طيبة لتبادل الرأى والتشاور فى كل ما يهم لبلدين الشقيقين والمنطقة والوطن العربى بشكل عام. وقال الشرع ردا على سؤال.. ان هذه الزيارة هى احد العوامل التى تدعم القمة العربية مؤكدا ان المناقشات وتبادل الرأى والمشاورات بين الاشقاء العرب هى فرصة من اجل هذا الموضوع.
اكد السيد نائب رئيس الجمهورية حرص سورية الكبير على استعادة التضامن العربى حيث تشكل القمة العربية القادمة فى دمشق فرصة لتصحيح اى خلل فى الوضع العام فى المنطقة.
واعرب الشرع عن الامل فى ان يشكل التضامن العربى والتشاور بين القادة العرب فرصة لتجنب كل ما هو سلبى تتعرض له المنطقة وامتنا العربية.
وتأتى زيارة الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم الى دمشق فى اطار استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين الشقيقين بما يخدم القضايا العربية وتعزيز العلاقات الثنائية فى مختلف المجالات.
وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة قام بزيارة الى سورية فى تموز من العام الماضى اجرى خلالها محادثات مع السيد الرئيس بشار الأسد تركزت حول العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها وتعزيزها.
ونوه الجانبان فى هذا الاطار بالدور الذى تلعبه اللجنة المشتركة السورية الاماراتية. واكد الجانبان ضرورة استمرار التشاور والتنسيق بهدف المساهمة فى تعزيز التضامن العربى والعمل العربى المشترك وتحقيق الامن والاستقرار فى المنطقة.
يشار الى ان دولة الامارات هى اكبر شريك تجارى لسورية على المستوى العربى وقد تجاوزت نسبة ارتفاع التبادل التجارى بين البلدين خلال السنوات القليلة الماضية المئة بالمئة وقفز حجمه من 6 مليارات ليرة سورية الى 13 مليار ليرة سورية.
وكان وصل إلى دمشق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى والوفد الرسمى المرافق له الى دمشق مساء اليوم فى زيارة لسورية تستغرق يومين يجرى خلالها محادثات مع كبار المسؤولين تتركز حول العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والاوضاع العامة فى المنطقة.
وكان فى مقدمة مستقبليه فى مطار دمشق الدولى السيد فاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية.
كما كان فى استقباله الدكتور غسان اللحام وزير شؤون رئاسة الجمهورية ووليد المعلم وزير الخارجية والدكتور رياض نعسان اغا وزير الثقافة والمهندس حسين فرزات وزير الدولة لشؤون المشاريع الحيوية وجوزيف سويد وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب واحمد عرنوس معاون وزير الخارجية والدكتور رستم الزعبى سفير سورية فى ابوظبى ويوسف المدفعى سفير دولة الامارات فى دمشق واعضاء السفارة.