سياسية

أولمرت يؤكد تمسك إسرائيل بالبناء في القدس الشرقية

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت إن اسرائيل ستستمر في بناء وحدات سكنية استيطانية في القدس الشرقية رافضا الانتقادات الدولية للمشروع.
وتعتزم اسرائيل بناء مئات امن الوحدات الاستيطانية الجديدة في حي حارحوما الذي يقول الفلسطينيون إنه جزء من أراضيهم.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أن الخطة الاسرائيلية الجديدة "لا تساعد جهود السلام". واتهم الفلسطينيون اسرائيل بتقويض عملية السلام.

وقد وصف اولمرت حارحوما بأنها "جزء لا يتجزأ من القدس، وقال إن مشروع البناء سيستمر.

وجاءت تصريحات اولمرت خلال مؤتمر صحفي عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تقوم بزيارة رسمية إلى إسرائيل.

وقال أولمرت إن محادثات السلام ستستأنف في وقت لاحق اليوم الاثنين.

وكان الفلسطينيون قد أوقفوا المفاوضات التي بدأت بعد مؤتمر انابوليس الذي رعته الولايات المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وذلك احتجاجا على الهجمات التي شنها الجيش الاسرائيلي على قطاع غزة.
زيارة ميركل

من جهة أخرى قامت أنجيلا ميركل اليوم بوضع اكليل من الزهور على نصب ياد فاشيم التذكاري لضحايا الهولوكوست في اسرائيل.

وبعد ذلك شاركت كيركل مع اولمرت في اول اجتماع مشترك اسرائيلي الماني على المستوى الوزاري بمشاركة 7 من الوزراء الألمان يصاحبون ميركل في زيارتها. وقد صدر بيان مشترك عن الاجتماع يؤكد على التعاون المشترك بين الدولتين في مجال "مكافحة الارهاب الدولي".

وقال البيان ان الجانبين ناقشا ايضا موضوع البرنامج النووي الايراني المثير للجدل، وقال إن كلا من المانيا واسرائيل "تتشاركان المخاوف المقلقة بشأن جهود ايران للحصول على ترسانة نووية".