ثقافة وفن

جورج وسوف يحمل حكم البراءة من حادثة اطلاق النار في عين المريسة

الحادثة التي ذكر فيها : ان الفاعل كان المطرب جورج وسوف اطلاق النار , في محلة – عين المريسة – انتهت تفاصيلها منذ ايام بصدور حكم ببراءة الفنان من التهمة المنسوبة اليه.
وفي التفاصيل انه سمع اطلاق نار من بندقية حربية منذ زهاء العامين, اثناء مرور سيارة المطرب جورج وسوف على كورنيش عين المريسة, وعلى الفور, انتشرت الانباء عن الحادثة, مضافاً اليها ان الفاعل هو المطرب جورج وسو, وبناء عليه, صدر بحقه حكماً غيابياً في شهر تشرين الاول 2007, قضى بحبسه 6 اشهر بعدما تعذر ابلاغه مواعيد الجلسات.

و اعترض جورج وسوف على الحكم لأنه لم يتبلغ بالدعوى ولا بتفاصيلها وتقدم بطلب اعادة محاكمته, ثم سارع الى المثول امام القاضي المنفرد الجزائي في بيروت هاني حلمي الحجار في جلسة سرية لاسباب لم يعلن عنها, وذلك في 27 شباط €فبراير€ المنصرم, وخلالها, افاد وسوف انه صودف مروره في لحظة الحادثة بسيارة مكشوفة في منطقة عين المريسة, عندما سمع اطلاق نار قريب منه, لم يعرف فاعله, لكنه عرف من مرافقيه انه صدر من سيارة كانت قريبة جداً من سيارته, ثم اثبت بالدليل الحسي انه كان في سوريا خلال فترة التحقيق الاولى.

ويوم 12/3/2008 اعلن القاضي الحجار في حكم اصدره, براءة الفنان من التهمة المنسوبة اليه, مرتكزاً على ان ملف القضية استمر فارغاً من اي دليل يثبت على وجه الجزم صحة المعلومات التي تفيد بعلاقة المطرب بالامر, ما يقتضي اعلان براءته لانتفاء الدليل وبحيث ان المعلومات الواردة حول الحادثة ليس من شأنها, تشكل في حد ذاتها دليلاً جازماً حاسماً واكيداً كافياً لادانته.

وكان جورج وسوف قد حضر الى قصر العدل في الموعد المحدد لمثوله امام القاضي الحجار بتاريخ 27/2/2008 سالكا المدخل المخصص للقضاة لتفادي الظهور العلني, وغادر بالطريقة ذاتها التي دخل بها, ولكن هذه المرة حاملاً معه حكم البراءة

تعليق واحد