سياسية

غارة على غزة.. والمقاومة ترد بالصواريخ.

جددت الأمم المتحدة مطالبتها سلطات الاحتلال الاسرائيلي بوضع حد للحصار الذي تفرضه على قطاع غزة معتبرة اياه أحد أشكال العقاب الجماعي الذي يشكل خرقاً فاضحاً للقانون الدولي.
في هذه الاثناء شنت طائرات الاحتلال الاسرائيلي غارة جوية على شمال قطاع غزة ولم ترد انباء عن اصابات بين الفلسطينيين.‏

ورداً على العدوان الاسرائيلي المتواصل أطلقت المقاومة الوطنية الفلسطينية عدداً من القذائف الصاروخية أصابت مخزناً في احدى الوحدات الاستيطانية في مستعمرة سديروت.‏

في غضون ذلك أكدت السلطة الفلسطينية أن الشعب الفلسطيني سيواصل المقاومة حتى دحر الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.‏

فقد جدد جون هولمز مساعد الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية أمس مطالبته سلطات الاحتلال الاسرائيلي بوضع حد للحصار المتواصل الذي تفرضه على قطاع غزة مؤكدا ان هذا الحصار شكل من اشكال العقاب الجماعي لسكان القطاع ويشكل خرقا واضحا للقانون الدولي.‏

واضاف هولمز الذي زار القطاع مؤخرا للاطلاع على الاوضاع على الارض في مقابلة مع وكالة رويترز ان عواقب هذا الحصار يتحمل تبعاته السكان الابرياء مشيرا الى ان الاضرار التي تلحق باقتصاد غزة نتيجة للحصار يمكن ان تستمر طويلا وقد تصبح غير قابلة للاصلاح.‏

واشار المسؤول الدولي الى ان الوضع في الضفة الغربية ليس بعيدا ايضا عن الوضع في غزة فالسلطات الاسرائيلية تواصل توسيع مستوطناتها في الضفة ولا تزال مصرة على مواصلة البناء في جدار الفصل الذي تؤكد الامم المتحدة انه غير شرعي.‏

وتابع هولمز ان الممارسات الاسرائيلية تجاه ابناء قطاع غزة لا تساعد في ايجاد الاساس الذي يمكن للمرء ان يبني علىه تسوية سلمية لانها في نهاية الامر لا بد ان تبنى على الحوار السياسي والثقة لا على الكراهية والاذلال.‏

من جهة ثانية اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي الليلة قبل الماضية 12 فلسطينيا في انحاء مختلفة من الضفة الغربية لمقاومتهم الاحتلال.‏

وذكرت اذاعة اسرائيل ان المعتقلين احيلوا الى الجهات المختصة للتحقيق معهم.‏

من جهة أخرى اطلق مقاومون فلسطينيون فجر أمس ثماني قذائف صاروخية من شمال قطاع غزة على مستعمرة سديروت ردا على الاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني.‏

واصابت القذائف مخزنا في احدى الوحدات الاستيطانية في المستعمرة المذكورة.‏

واعلن الجناح العسكري لحركة المقاومة الوطنية الفلسطينية الجهاد الاسلامي مسؤوليته عن اطلاق هذه القذائف.‏

من جانبها اكدت السلطة الفلسطينية أمس ان الشعب الفلسطيني سيواصل المقاومة حتى دحر الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس مستنكرة جرائم اسرائيل الوحشية بعد اغتيال اربعة فلسطينيين في الضفة الغربية.‏

وحملت السلطة الفلسطينية في بيان شديد اللهجة سلطات الاحتلال كافة التداعيات المترتبة على الجرائم الوحشية بحق الشعب الفلسطيني.‏

واشار البيان الى ان قوات الاحتلال الاسرائيلي اقدمت مساء امس على ارتكاب جريمة بشعة في مدينة بيت لحم ادت الى استشهاد اربعة مقاومين من سرايا القدس وكتائب الأقصى.‏

واضاف البيان انه رغم كل الادعاءات الزائفة من قبل حكومة الاحتلال بحرصها على تحقيق السلام فانها في الواقع وحقيقة الامر تواصل الاستيطان في القدس المحتلة وباقي الاراضي الفلسطينية دون توقف ضاربة عرض الحائط بكل تعهداتها السابقة.