اقتصاديات

الدولار الامريكي يهوي امام الين الياباني

انخفض الدولار الامريكي امام الين الياباني لمستوى قياسي جديد لاول مرة منذ 12 عاما ليصل الى ما دون الـ100 ين، بسبب ازمة الائتمان العالمية التي ما زالت تداعياتها تهز الاسواق المالية.
كما انخفضت العملة الامريكية مجددا امام اليورو الذي وصل 1.56 دولارا في مستوى قياسي لم يبلغه من قبل.

وواصل الدولار انخفاضه رغم التحرك الاخير لمجموعة من البنوك المركزية بقيادة البنك المركزي الامريكي لضخ اكثر من 100 مليار دولار في الاسواق لمساعدتها على تجاوز ازمة الائتمان والمساهمة في النمو الاقتصادي الامريكي.

وسجل الدولار رقما منخفضا امام الين في المعاملات المتأخرة في طوكيو ليصل الى 99.80 ين وهو اضعف مستوى له منذ ديسمبر/ كانون الاول عام 1995.

وقد راقبت الحكومة اليابانية بقلق انباء ارتفاع قيمة الين امام الدولار لان الين القوي سيؤدي الى تراجع الصادرات اليابانية التي تقود الانتعاش الاقتصادي بالبلاد.

وأرجع المراقبون استمرار انخفاض قيمة الدولار امام العملة الأوروبية الموحدة إلى الشكوك المتزايدة تجاه إمكانية نجاح خطط البنك المركزي لضخ أموال بالنظام البنكي في إنقاذ العملة الأمريكية.

كما ساهم في ضعف الدولار تردد انباء عن اعتزام الإمارات العربية المتحدة العضو في منظمة أوبك التخلي عن ربط عملتها بالدولار.

ومع الانتعاش الملحوظ في اقتصاديات منطقة اليورو فمن المستبعد ان يقدم البنك المركزي الأوروبي على خفض أسعار الفائدة،

وفي المقابل فمن المرجح أن يقرر البنك المركزي الأمريكي في اجتماعه القادم خفضا جديدا لمعدلات الفائدة وهو ما لايصب في مصلحة الدولار.

ويشار إلى أن الإنتاج الصناعي ارتفع بصورة أكبر من المتوقع في 21 دولة أوروبية بمنطقة اليورو في يناير/كانون الثاني الماضي بزيادة قدرها 3.8 % عن يناير 2007 .