تحقيقات

الناس بلا الناس .. قريبا على شاشات التلفزة

الفن هو الموسيقى العذبة التي تعزف على أوتار الحياة وكل وتر منعها يعبر عن صرخة من صرخات آلام الواقع فالفن بتطوراته الحلية الذب بجسد معاني حياة المواطن من خلال خشبة المسرح ودور السينما والدراما التلفزيونية من هذه المفردات انطلقت أسرة مسلسل ناس بلا الناس

في سعيها الحثيث لتكون شريكا أساسياً للمواطن في آلامه وهمومه الاجتماعية والاقتصادية اليومية حيث عبر من خلال مسلسلها الدرامي التلفزيوني التي تقوم بإعداده حاليا عن معظم هذه الحالات لمزبد من الإيضاحات حول هذا العمل الدرامي كان لنا اللقاءات التالية مع أسرة المسلسل ناس بلا الناس ..
• صالح السلتي ( المؤلف والمخرج التلفزيوني ) : للمواطن العربي المشبع بالهموم والمدجج بالآم والأحزان بقعة ضوء واسعة في عملنا الدرامي حيت نحاول من خلال عملنا هذا أن نزرع البسمة في قلب المعاناة منطلقين من عمق الألم وانين الأوجاع نقدمها كهمسة حب وعتب نتناول من خلال هذه التجربة الدرامية حياتنا اليومية لحلوها ومرها نبكي حيناً ونضحك أحياناً على خيبتنا لنتجاوزها و تبحث عن غداً أفضل وحياة أجمل ليبقى الأمل موجود في كل شخصياتنا الواقعية والخرافية التي تعبر عن الغني منها والفقير القوى والضعيف السائل والمسئول الظلم والمظلوم ورغم كل ذلك تبقى الابتسامة الصادقة لتمسح عن وجوهنا الأحزان كلمة لابد أن أقولها بأننا انطلقنا من المسرح لنعمق تجربتنا عبر شاشة التلفاز فخشبة المسرح هي التي تصنع الممثل والفنان الذي يجيد تماماً التعبير عن واقع شعبه ومسرح الشبيبة كان له الفضل الأكبر في هذا المجال وأريد أن أنوه إلى أن العمل من إنتاج شركة أنزور للإنتاج التلفزيوني ويضم العمل العديد من الوجوه الجديدة الشابة
أخيراً : نتمنى أن يلقى هذا العمل طريقه إلى النور ليرسم البسمة على وجوه الكثيرين والذين نأمل أن ينال هذا العمل إعجابهم يذكر أن هذا العمل ينفذ بمشاركة عدد من نجوم المسرح والدراما في حلب أمثال : عمر حجو – فائز أبو دان – مروان غرواتي – سلوى جميل – محمد خير جراح- فؤاد ويس- ويشارك في الإخراج ياسين عدس
• ياسين عدس ( مساعد المخرج ) : من بين مشاكل وهموم الناس وبأسلوب ساخر وناقد حيث كان هذا العمل حلم أو مشروع لمجموعة أحبة المسرح والفن والدراما وأعطتها جل اهتمامها حيث قامت أسرة المسلسل بعمليات التصوير في اغلب مناطق حلب في الحديقة والجامعة والشوارع والبيوت حيث سلطة الضوء على جوانب الخلل في حياتنا اليومية الاجتماعية منها والاقتصادية
• مروان غريواتي ( ممثل في العمل ) : العمل هو على شكل حلقات تقدم بشكل سهرات يومية ناقدة للحالات الاجتماعية في هذا البلد وتوجد حلول لهذه الحالات .. أما بالنسبة للمسرح فأنا من مؤسسي مسرح الشبيبة عام 1968 والمسرح علم لا ينضب ويجب علينا متابعة هذا العلم بالقراءة والدراسة والاجتهاد فالمسرح بالنهاية هو الحياة
• فواد ويس ( ممثل في العمل ) : العمل بحد ذاته ناقد بكثير من السلبيات في حياتنا وهو تجربة رائعة وأنا سعيد بان أشارك في هذه التجربة مع علم من أعلام الفن وهو الأستاذ صالح السلتي أما بالنسبة لخشبة المسرح فانا اعتز بأنني شاركت بكثير من الأعمال المسرحية وخاصة في المسرح القومي ومسرح الشبيبة
• سلوى جميل ( ممثلة في العمل ) : العمل يعالج مشاكل المواطن ويبين أعماله الصحية والخاطئة فهو ناقد لسلبيات المجتمع وهو يقدم على شكل سهرات يومية يكون لكل ممثل دور خاصاً فيها ونأمل أن نقدم لوحات فنية تنال إعجاب المشاهد أما بالنسبة للمسرح فهو يشكل الهاجس الأساسي في حياتي فالمسرح هو الشعب هو بيت المواطن يعالج قضاياه وهمومه ولائه يؤدي رسالة نبيلة وواضحة يحرك فيها أحاسيس ومشاعر جمهور المسرح
• محمد شادي دهان ( سكربيت العمل ) : العمل عبارة عن لواحات مختلفة تحكي واقع حياتنا اليومية نعرضها بجوانبها السلبية والايجابية والعمل يحمل مقولة هامة جداً ونترك للمشاهد استخلاص هذه المقولة أم بالنسبة للمسرح فأنا ابن مسرح الشبيبة وهو يرفد المواهب الشابة والموهوبة ويقدمها للساحة الفنية لتكون ممر عبور إلى المسرح المحترف والدراما التلفزيونية وأفخر بأنني أعمل مع فنان محترف إلا وهو الأستاذ صالح السلتي .. فالأستاذ صالح السلتي له دور أساسي في ظهوري بهذا العمل
• نادين قدور ( ممثلة من الوجوه الشابة ) : الناس بلا الناس عمل يحكي عن مشاكل المواطن وهمومه ويوجد فيه أشياء ناقدة وأشياء ايجابية أما العمل في المسرح يكسبنا الجرأة والقوة فالمسرح هو المدرسة التي تعد أجيال الفن على مدى العصور و العمل يقدم عير عشر حلقات تلفزيونية معاناة اجتماعية
• عائشة الجلبي ( ممثلة في العمل ) : الناس بلا الناس هو يمثل هم المواطن بكل معنى الكلمة ويبين الخلل, والمسرح مجال مفتوح وهو اتصال مباشر مع الجمهور بينما التلفزيون فهو متعب وشاق ولكن فيه المتعة وتعلم أشياء جديدة.