اقتصاديات

بي إم دبليو تخفض إنتاجها في أوروبا

يتوقع أن تكشف الشركة المصنعة لسيارات بي إم دبليو الفاخرة عن تفاصيل خططها الجذرية لتعزيز إنتاجها في الولايات المتحدة فيما بعد.
وتصارع الشركة حاليا ضد ارتفاع الأسعار المقدر باليورو، وتزايد الطلب في الولايات المتحدة.

وكانت الشركة قد أعلنت مؤخرا عن خطط لتخفيض 7.5% من القوة العاملة فيها في ألمانيا بنهاية العام.

وينخفض الدولار منذ أيلول/سبتمبر مقابل اليورو، مما أضر بالمؤسسات التي تسدد نفقاتها باليورو، وتتلقى المدفوعات بالدولار.

وبلغت قيمة اليورو الأسبوع الماضي 1.546 دولارا، وهي أعلى قيمة له، بعد أن بلغ في نهاية شباط/فبراير 1.5 دولار.

وبي إم دبليو ليست الشركة الوحيدة التي تتأثر بتأرجح أسعار العملة.

وكان لويس جالوا رئيس شركة إيروسبيس الأوروبية للفضاء والدفاع قد لمح بقوة في كانون الأول/ديسمبر الماضي بأنه إذا ما استمرت الأوضاع على ما هي عليه فستنقل قسم من عمليات صناعة الطائرات إلى خارج أوروبا.
تبديل السرعة

ويقول محللون إنه ببناء بعض الطائرات في مصانع كارولينا الجنوبية بالولايات المتحدة يصبح بإمكان شركة بي إم دبليو ومقرها مدينة ميونيخ تخفيض مجموع الأجور التي تدفعها باليورو، وكذلك تحقيق بعض الوفر بشراء المواد اللازمة لصناعة بعض القطع هناك من السوق المحلي.

وأدى تبديل خطة الإنتاج إلى قرار خفض عدد الوظائف في ألمانيا بمقدار 8100 وظيفة.

ويقول أوليفر ويمان ناشر تقرير هاربور حول صناعة السيارات "الدافع لهذا القرار هو التراجع في سعر الدولار".

ويضيف "منطقيا فيما يزداد حجم السوق ويتطور وضع نظام التصنيع في سبارتانبيرج في كارولينا الجنوبية، سيتحسن المصنع، وقد تنخفض الأسعار بما يكفي لتخفيض سعر سياراتهم".

ويبني المصنع سيارات من طراز زد 4 وإكس 5 سبورتس يوتيليتي.