ثقافة وفن

محمود عبد العزيز يرفض أن يصور المشهد الذي يجمعه بروبي احتجاجاً على ملابسها

أثناء تصويرها لأحد مشاهد ليلة البيبي دول تعرضت الفنانة روبي لاستياء الفنان محمود عبد العزيز الذي أبدى غضباً كبيراً على ملابس روبي العارية والذي رفض بدوره أن يصور المشهد الذي يجمعه بروبي احتجاجاً على ملابسها المثيرة
 والتي أثارت العاملين في الاستديو لدرجة عدم تركيزهم في عملهم، وطالب عبد العزيز بأن تقوم روبي بتغيير ملابسها.

وسبب موقف محمود عبد العزيز نوعاً كبيراً من الحرج لروبي أمام جميع الحاضرين في الاستديو من الفنانين والفنيين، والذين رددوا أنه ربما يكون هناك سبب آخر غير الملابس العارية.

وصرحت روبي قائلة للصحافة  "من جانبي لم أعترض على رغبته، وقررت أن أكمل بمفردي لأثبت أنني قادرة على النجاح، وأنني استفدت من الخبرات التي اكتسبتها من التعامل مع صبري خلال الفترة الماضية؛ حيث أنتجنا خلالها ألبومين وفيلما سينمائيا".

بدأت روبي كظاهرة فنية بعد ظهور لافت لها في فيلم "سكوت هنصور" للمخرج يوسف شاهين في دور ابنة المغنية التونسية لطيفة قبل أن يتلقفها المخرج صبري ويحولها إلى أكثر المغنيات المصريات إثارة للجدل من خلال مخطط مدروس حولها، من ممثلة مغمورة إلى نجمة تشغل الأوساط الفنية والإعلامية،  روبي  التي تخلى عنها مكتشفها ومنتجها شريف صبري بعد ما كان يمثل بالنسبة إليها مفتاح السعادة، وسر النجاح طوال الفترة الماضية، بررت روبي فسخ شريف صبري  للعقد معها بأن عقد الاحتكار الذي كان يربطها به لمدة خمس سنوات قد انتهى، مشيرة إلى أن صبري قال لها "إنه أعطاها كل ما في وسعه ليجعل منها نجمة".

وقدمت روبي مع صبري ألبومين غنائيين الأول بعنوان "ابقى قابلني" والثاني بعنوان "مشيت ورا إحساسي" كما قدمت بينهما فيلما سينمائيا من إخراجه بعنوان "7 ورقات كوتشينة"، وصور لها عددا من الأغنيات أبرزها "مشيت ورا إحساسي" التي صورت أمام أهرامات الجيزة