ثقافة وفن

بسام كوسا يجسد دور أسعد الحوت في أضخم إنتاج سوري عام 2008

يجسد بسام كوسا دور أسعد الحوت في المسلسل الجديد ” الحوت” ، وهو دور يشبه إلى حد ما دور : الأدعشري ” الذي جسده بسام كوسا في مسلسل ” باب الحارة. يشارك في “الحوت” حشد كبير من نجوم الدراما السورية ، ومنهم بسام كوسا،
وسلوم حداد، وخالد تاجا، والنجمة منى واصف، وفايز قزق، وسامية جزائري، وعبد الرحمن أبو القاسم، ورضوان عقيلي، ولورا أبو أسعد، ووفاء موصلي، وحسام تحسين بك، ومجموعة أخرى من النجوم.

والمسلسل من كتابة كمال مروة، وإخراج رضوان شاهين، وإنتاج شركة "عاج للإنتاج الفني".

يتعرض العمل الجديد  "  الحوت " لحال الناس في مدينة اللاذقية السورية الساحلية وطريقة حياتهم اليومية مع البحر في فترة الاحتلال الفرنسي؛ إذ كانوا غارقين في همومهم اليومية من أجل لقمة العيش وتأمين الحد الأدنى من الكرامة الإنسانية في ظل التقاتل بين الأقوياء على السيطرة والنفوذ، والصراع الأبدي بين قوى الخير والشر، وضغوط المحتلين الفرنسيين.

وتبدأ حكاية " أسعد الحوت" في المسلسل منذ أن كان شابا فظا غليظ القلب بقريته الصغيرة الفقيرة، حيث لم يتورع عن محاولة خطف "صبحة" ابنة المختار بالقوة، بل ويسخر مما يقوم به شقيقه من مقاومة للجيش الفرنسي مع الثوار والنصب والاحتيال على الناس، وابتزازهم بحيل رخيصة.

وتتلخص أهداف " أسعد الحوت" المريضة في الحصول على المال والجاه بطرق غير أخلاقية وبأساليب السطو والاحتيال والأعمال الشريرة.

 يعنبر مسلسل "الحوت" من  أضخم وأكبر الإنتاجات الدرامية السورية لعام 2008؛ إذ تم بناء ما يشبه مدينة خاصة بالعمل تحتوي على أسواق وحارات ومرافئ صيد تجسد عوالم الصيادين والحياة الشعبية في الساحل السوري فترة العشرينيات في القرن الماضي.

ويقدم العمل دراما اجتماعية شعبية تدور أحداثها في البيئة الساحلية السورية، على خلفية سياسية تتطرق إلى موقف الشعب السوري من محاولات فرنسا فرض احتلالها على البلد بعد هزيمة الدولة العثمانية، وخروج قواتها نهائيا منه.

ويتجلى هذا الموقف الشعبي العام من خلال قيام مجموعة من الثوار بتنظيم صفوفهم وتوجيه جهودهم لمنع فرنسا من تحقيق أحلامها الاستعماري