أخبار البلد

دار الإفتاء و مجلس الشعب متفقان بشأن قضية الجنسية

قال سماحة مفتي الجمهورية الدكتور أحمد حسون أن دار الافتاء ومجلس الشعب قد وافقا على قانون جنسية
المرأة وأصبح بإمكان المرأة المتزوجة من غير سوري منح جنسيتها لأولادها وأضاف مستشهداً أن الرسول (ص) لما سأل الصحابة أفيكم غريب ، قالوا ابن أخت قوم ابن أخت لنا ، فقال لهم : ابن اختي قومي منهم ، فنسبوا الابن الذي ينتسب إلى أمه إلى قومه أي إلى جنسيته ، أي نحن نرى أنه لا مانع أن تعطي الأم جنسيتها لأولادها فهذا حقها كحق الرجل ، فالجنسية غير النسب ، الجنسية حق سياسي ووطني ، والنسب حق شرعي وميراثي ، فقط الفلسطينيون مستثنون من أجل قضية العودة . سماحة المفتي أكد أن خطوات سورية في قضية المرأة والطفولة خطوات رائدة بالنسبة للعالم العربي والاسلامي, ونحن قبل أن تصدر الأمم المتحدة اتفاقية السيداو وأيضاً حق الطفولة نجد أن النظام السوري الأسري يعطي للإنسان كرامة, لأن بلاد الشام قد خصها الله تعالى بثقافة روحية وإنسانية متميزة, لم أجد في اتفاقية السيداو أو حقوق الطفل ما يزيد عندنا بل وجدت ماعندنا أكثر بكثير مما جاء في الاتفاقيات, أما تحفظنا عليه فقط, تحفظنا على أمور تخالف قيم مجتمعنا وشريعتنا الاسلامية والمسيحية. فالتحفظ من حقنا وهذا ما طلبته الامم المتحدة أنه يحق لأي ولكل دولة أن تتحفظ على أي بند من هذه الاتفاقية إذا كان يتصادم مع قيمها الروحية وحقوقها الوطنية, وهذا الذي تحفظنا عليه هو الذي يتناقض فقط مع قيمنا الدينية وأيضاً حقوقنا الوطنية التي نرفض أن تمس بأي شكل من الأشكال.