أخبار الرياضة

أرسنال يطيح بميلان خارج دوري أوروبا

اطاح الأرسنال الإنجليزي بحامل اللقب ميلان الإيطالي خارج دوري أبطال أوروبا

ففي مباراة العودة بميلان قاد الإسباني فرانسيسك فابريجاس والتوجولي إيمانويل إديبايور فريقهما على الفوز بهدفين على مضيفهما ليتأهل الأرسنال إلى ربع النهائي ويفرض نفسه على الترشيحات للفوز باللقب.

وكانت مباراة الذهاب في لندن انتهت بالتعادل السلبي.

انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي رغم السيطرة الميدانية للأرسنال وكانت أخطر فرصة لفابريجاس اصطدمت بالعارضة.

وشن ميلان أيضا هجمات خطيرة كانت إحداها رأسية المخضرم باولو مالديني التي أخرجها فابريجاس من خط المرمى.

كما تصدى حارس الأرسنال مانويل ألومنيا وخط الدفاع لفرص أخرى من فيليبو إنزاجي وألكسندر باتون.

وفي الشوط الثاني استمر مسلسل إضاعة الفرص خاصة من جانب الضيوف الذين كادوا يدفعون الثمن قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة لكن تسديدة باتو مرت بجوار المرمى.

وقبل النهاية بست دقائق كان موعد الضيوف مع الهدف الذي استحقوه منذ البداية بتسديدة فابريجاس من خارج منطقة الجزاء سكنت شباك حارس ميلان الأسترالي زيليكو كالاتش.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع توج إديبايور مجهوده طول المباراة بالهدف الثاني بتسديدة من داخل منطقة الست ياردات سكنت الزاوية اليسرى لميلان.

ويعد هذا ثاني اكبر فوز للأرسنال على الأندية الإيطالية في دوري الأبطال، وكان النادي اللندني فاز في نوفمبر/تشرين الثاني 2005 على إنتر ميلان بخمسة اهداف لواحد.

مانشستر
ويبدو ان الثلاثاء كان يوم الكرة الانجليزية فقد فاز مانشستر يونايتد بهدف على أولمبيك ليون الفرنسي في المباراة التي جرت على ملعب أولد ترافود في مانشستر.

أحرز هدف الفوز البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 41 من الشوط الأول، وكانت مباراة الذهاب انتهت بالتعادل بهدف لكل من الفريقين ليصعد يونايتد بمجموع المبارتين.

ولعب الضيوف بخطة دفاعية محكمة منذ بداية المباراة لأن التعادل السلبي كان يكفي لتأهلهم.

لكن رونالدو اصطاد كرة ضالة داخل منطقة الجزاء وسددها قوية في المرمى ليقلب الحسابات الفرنسية.

ونجح لاعبو مانشستر في الحفاظ على شباكهم نظيفة في الشوط الثاني رغم الضغط المكثف من ضيوفهم والذي كاد يسفر عن هدف في بداية هذا الشوط من تسديدة العاجي عبد القادر كيتا.

وبذلك نجح مانشستر في معادلة الرقم القياسي ليوفينتوس الإيطالي وهو الفوز عشر مباريات متوالية على أرضهم في دوري الأبطال.

برشلونة
وعلى ملعبه نيوكامب كرر برشلونة الفوز على سيلتيك الاسكتلندي بهدف نظيف احرز تشافي في الدقيقة الثالثة من المباراة.

وكان برشلونة حول تأخره في مباراة الذهاب باسكتلندا إلى فوز مستحق بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وقد كان للهدف المبكر تأثيره على لاعبي برشلونة فقد زادت ثقتهم في التأهل وقدموا مباراة رائعة وبذل دفاع سيلتيك وحارس مرماه جهدا كبيرا في إيقاف الهجمات الخطيرة التي قادها البرازيلي رونالدينيو والبرتغالي ديكو لتنتهي المباراة بهدف واحد فقط.
فنار بخشه

كما أطاح فناربخشه التركي بإشبيلية الإسباني خارج البطولة بعد الفوز عليه بركلات الترجيه في مبارةا الإياب بإشبيلية.

تقدم اصحاب الأرض في بداية المباراة بهدفين في الدقيقتين الخامسة والتاسعة أحرزهما دانيال ألفيس وسيدو كيتا.

وبدا أن الأمور تسير لصالح فوز كبير لأصحاب الأرض الذي انهزموا في مباراة الذهاب بثلاثة أهداف لهدفين.

لكن الضيوف قلصوا الفارق بهدف ديفيد دي سوزا في الدقيقة عشرين، ثم أحرز المالي فريدريك كانوتيه الهدف الثالث لإشبيلية في الدقيقة 41.

وواصل الضيوف كفاحهم وأحرز لهم دي سوزا الهدف الثاني الذي عادلوا بهم النتيجة التي استمرت هكذا في الوقت الإضافي.

وفي ضربات الترجيح تألق حارس فناربخشه وصد ثلاث ضربات ليصعد بفريقه إلى دور الثمانية.

تعليق واحد