سياسية

الجامعة العربية تنفي عقد اي قمة تهدف إلى تأجيل قمة دمشق

نفى مدير مكتب الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى السفير هشام يوسف الأنباء التي تحدثت عن عقد قمة مصغرة بالتزامن مع قمة دمشق وتاليا مقاطعتها ححيث صرح أمس أن “هذا كلام غير منطقي، ولا اتصور انه يمكن ان تنعقد قمة تسبق قمة دمشق”

معرباً عن أمله في تحقيق "أعلى قدر ممكن من الحضور ومن النجاح من خلال تهيئة الاجواء، والوضع في لبنان من ضمن المسائل التي يمكن ان تساهم فيها"، كما أمل ان ينتخب رئيس للجمهورية قبل موعد قمة دمشق، وقال: هناك خطوات مستمرة، ولم تنقطع الخطوات تجاه لبنان".

أما حول اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة يوم غد الاربعاء، فأوضح يوسف أنه "سيتناول كل المواضيع من فلسطين الى العراق الى السودان الى الصومال، الى العلاقات العربية، كما سنتداول في الموضوع اللبناني، والامين العام سيرفع تقريرا متضمنا تصوره للتحرك في الفترة المقبلة".

يذكر أن تقارير إعلامية تناقلت امس خبراً مفاده أن اقتراحاً عربياً يجرى تداوله بين عواصم الاعتدال، يقضي بعقد قمة عربية "ثمانية" في القاهرة او شرم الشيخ تسبق قمة دمشق المقررة نهاية الشهر الحالي ،للخروج بموقف عربي موحد تجاه المشاركة في القمة، وذكرت صحيفة "الحياة" اللندنية ان جدول اعمال قمة "الثُمانية" سوف يتناول فقط م اقتراح تأجيل موعد قمة دمشق للإفساح في المجال لتوافق لبناني يسفر عنه انتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا، وحسبما نقلت الصحيفة عما أسمتها بـ "مصادر دبلوماسية عربية" فكان من المتوقع أن يحضر القمة المذكورة كل من المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والكويت وسلطنة عمان واليمن ومصر والأردن، مشيرة أن الاجتماع الثلاثي الذي ضم قبل ايام وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ووزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل ووزير الخارجية الاردني صلاح البشير تناول التحضير للقمة "الثُمانية