سياسية

غوغل إيرث يدخل في نزاع جديد مع إسرائيل

دخلت إسرائيل مرة أخرى فى نزاع مع شركة جوجل بعدما اعترضت السلطات فى بلدة “كريات يام” على كتابة شخص فلسطينى معلومات عنها على برنامج “جوجل إيرث” تفيد أنها أنشأت على أنقاض بلدة عربية بعد حرب 48،

وتقدم المسئولون فى هذه البلدة بشكوى رسمية للشرطة لإجبار جوجل على تغيير هذه المعلومات الخاطئة على حد قولهم، إلا أن جوجل رفضت ذلك بدعوى أن حذف مثل هذه التعليقات غير قانوني، وذلك حسبما صرح حسب المتحدث باسم الشركة لصحيفة صحيفة هيرالد تريبيونح حيث يتيح برنامج جوجل إيرث الحرية للمستخدمين فى كتابة التعليقات التى تقدم معلومات حول مكان معين على الخرائط الموجودة في البرنامج دون تدخل من الشركة، وردت جوجل الشكوى رافضة إزالة المعلومات التاريخية التي أدخلها أحدهم لتعليم الصورة لتشير إلى أنها تعود إلى العرب وكانت قرية عربية اسمها جواريناً.

من جانبه علق الفلسطيني تميم دربي الذي كتب هذه المعلومات لنفس الصحيفة بقوله إنه لا يمانع إزالة تعليقه على خريطة جوجل إذا وجد أن معلوماته غير دقيقة، وكتب دربي على خريطة هذه البلدة فى برنامج جوجل إيرث أنها بينت على أنقاض بلدة عربية اسمها جوارينا وأن اليهود استولوا عليها بعد حرب 48 ولاقى أهلها التشريد والنزوح إلى المناطق المجاورة، على عكس ما يدعيه مسؤولون في كريات يام حيث ينكرون أن تكون هذه هي الحقيقة زاعمين أنها تأسست قبل ذلك التاريخ.

يذكر أن صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية كانت اعتبرت برنامج "غوغل إيرث" انه يمثل "نقطة قوّة للدول الأعداء وكنزاً للإرهابيين"؛ حيث ذكرت أن الموقع يُعدّ من بين المواقع بالغة الحساسية التي تمكّن رؤية تفصيليّة لمقرّ وزارة الدفاع في تل أبيب وقواعد أساسية تابعة لسلاح الجوّ الإسرائيلي والمفاعل النووي الإسرائيلي السرّي المثير للجدل في مدينة ديمونة في الصحراء الجنوبية، كما أضافت ان غوغل إيرث "طوّر صور الأقمار الاصطناعية الخاصّة بإسرائيل وضاعف تقريباً من درجة وضوحها ودقّتها"، ويتيح برنامج جوجل إيرث تحديد الأماكن بسهولة كبيرة ودقة متناهية وبسرعة فائقة ، فما على مستخدم البرنامج سوى الضغط على منطقة ذات دلالة معينة وحينئذ ستنبثق إحدى نوافذ ديسكفري تضم روابطًا لكلا من ملفات الفيديو ومعلومات الموسوعة حول هذه المنطقة وتوضيح خطوط الطول والعرض.

تعليق واحد

  1. ان اسرائيل هي الارهاب بعينه نتيجة التدمير والقتل ضد المساكين الابرياء في فلسطين فلقد حرمتهم من ابسط حقوقهم التعبير عن ارائهم وايضاالتعليم فهي تريد بذلك اضعاف فلسطين وجعلها دوله مهزوزه ضعيفه ولكن للاسف نجحت والسبب عدم تكاتف العرب ضد اسرائيل هذه الدوله الفاسده نتيجة اعملهم اللااخلاقيه وافعالهم اللاانسانيه