سياسية

القذافي يتهم الحكومة بالفشل ويدعو لإلغاء الوزارات

دعا الزعيم الليبي معمر القذافي إلى إلغاء معظم الأمانات العامة( الوزارات) لعدم قدرتها على الوفاء بمتطلبات المواطنين والاستفادة من الارتفاع الكبير في أسعار النفط.
وقال القذافي في كلمة له بمدينة سرت بمناسبة الذكرى 31 لقيام نظام اللجان والمؤتمرات الشعبية إن عددا من المشروعات الكبرى في عدة قطاعات تأخر تنفيذها رغم رصد ميزانيات ضخمة لها تقدر بالمليارات.

وأضاف ان المواطنيين الليبيين لهم حق الاستفادة من عائدات النفط،

وأوضح أن عائدات النفط لن تحصل عليها الحكومة لتقوم بحل مشاكل المواطنين بل ستوزع مباشرة على الشعب ليتولى كل مواطن بنفسه حل مشاكله ومواجهة متطلبات المعيشة من تعليم وصحة وخلافه.

وعلى هذا الأساس أيضا ستشكل لجان من المواطنين الليبيين تتولى إدارة وتقديم الخدمات التي كانت تقوم بها الوزارات.

وسيتم فقط بموجب النظام الجديد الحفاظ على ما أسماه القذافي اللجان العامة السيادية مثل الخارجية والدفاع والداخلية.

وقال مراسل بي بي سي العربية في سرت صالح سرار إن هذا قد يعني دخول ليبيا في مرحلة خصخصة القطاع العام ودعوة الليبيين لتشكيل شركات ومؤسسات خاصة تتولى إدارة شؤون البلاد.

واتهم القذافي اللجان العامة الحالية بالفشل على جميع المستويات حتى في تدريب ممثلين ومغنين جيدين.

لكن الزعيم الليبي أكد في كلمته التي استغرقت نحو ساعتين أن بعض المشروعات الاستراتيجية ستبقى تحت سيطرة الدولة مثل مشروع النهر الصناعي ومشروع الطريق الذي يربط ليبيا بالقارة الافريقية.

يذكر أن سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي أعلن منذ سنوات عن خطة لخصخصة الاقتصاد الليبي وإقامة مشروعات لرفع مستوى المعيشة وإقامة مناطق حرة لجذب الاستثمارات.

وكان القذافي قد دعا مؤخرا البنوك الأجنبية للاستثمار في ليبيا سواء بشكل مباشر أو عن طريق المشاركة وهو مايجري حاليا بالفعل. كما وقعت ليبيا عقودا بمليارات الدولارات مع شركات اجنبية لتنفيذ مشروعات البنية التحتية.

يشار إلى أن ميزانية هذا العام بلغت 37 مليار دينار ليبي ( 35 مليار دولار)

وكان الزعيم الليبي طرح للمرة الاولى فكرة اللجان الجماهيرية الشعبية كطريقة لحكم البلاد عام 1977 وشرح تفاصيل فكرته في كتاب سماه "الكتاب الأخضر".

وتقوم الفكرة على تشكيل عدد من اللجان الشعبية التي تعقد مؤتمرات عامة يحق للجميع المشاركة فيها وترفع هذه المؤتمرات توصياتها إلى عدد من اللجان في تدرج لسلطة القرار ينتهي في مجلس الشعب الذي يختار الوزارات.

ويرى القذافي أن هذا هو أفضل طريقة ليحكم الشعب نفسه بنفسه مما يضمن استقرار البلاد.