اقتصاديات

صفقة طائرات التموين في الجو تثير جدلا في امريكا

ادت خسارة شركة بوينج الامريكية لعقد بقيمة 40 مليار دولار لتصنيع طائرات جديدة للتموين في الجو لصالح القوة الجوية الامريكية موجة احتجاج في الكونجرس.
واعرب النواب عن ولايتي واشنطن وكنساس، وبهما مصانع كبيرة لبوينج، عن "غضبهم" من ذهاب الصفقة الى تجمع شركات يضم شركة ايرباص الاوروبية.

وسيتم تجميع الطائرات في الاباما بالولايات المتحدة لكن معظم اجزائها ستصنع في اوروبا.

وقالت شركة بوينج انها بانتظار الحصول على توضيح من الجيش قبل ان تقرر ان كانت ستستانف ضد منح العقد.

تسمى القوات الجوية الامريكية الطائرة الجديدة، كيه سي 45 ايه وتستند الى طراز الطائرة ايرباص ايه 330 وستم تصنيعها بالاشتراك مع شركة الصناعات العسكرية الامريكية نورثروب جرومان.

وستكون مهمة الطائرة تزويد الاسطول الكبير من الطائرات الحربية الامريكية بالوقود من الجو وتصل قيمة العقد الى 40 مليار دولار في غضون 15 عاما.

وتعد الصفقة خسارة كبيرة لشركة بوينج كما يقول مراسل بي بي سي في واشنطن.

ولدى امريكا نحو ثلثي هذا النوع من الطائرات في العالم وكان مسؤول كبير في الشركة قال مؤخرا انها اذا خسرت هذا العقد قد تظل خارج سوق طائرات التزود بالوقود جوا لسنوات.

فساد

وقال الجنرال ارثر ليشته قائد العمليات الجوية للقوات الجوية الامريكية ان التصميم الذي تم اختياره له ميزات كثيرة عن طائرة بوينج المماثلة.

وفي ايفيريت بولاية واشنطن تظاهر بضع عشرات من عمال بوينج خارج مقر اتحاد العمال احتجاجا على حصول غيرهم على الصفقة.

واصدر النواب من سياتل عاصمة ولاية واشنطن بيانا يدين اعطاء العقد لشركات من خارج امريكا.

وكانت صفقة تحديث اسطول طائرات اعادة التموين الجوي لدى القوات الجوية الامريكية اثارت الجدل من قبل.

ففي عام 2002 تفاوضت القوات الجوية مع بوينج على تصنيع 100 طائرة تستند الى طراز بوينج 767 في صفقة بقيمة 23 مليار دولار.

لكن الصفقة انهارت بعد اتهامات بالفساد، وحكم على مديرين كبيرين في بوينج بالسجن واضطر رئيس الشركة للاستقالة.

وتستفيد بريطانيا من الصفقة، اذ ان اجنحة الطائرات ستصنع في بريستول وشمال ويلز ما يعني الاف الوظائف في قطاع الصناعات الجوية.