مقالات وآراء

قبل ان اكون صحفي .. فأنا مقاتل

ان الصحافة والتي تعبر عن قضايا الرأي العام بالقلم حاملة معها هموم شعب من الشعوب لكي توصل الحقيقة الى من يحب الحقيقة ويعشقها , ان القلم يا سادة … عبارة عن سلاح بسيط وذا فاعلية كبيرة في التأثير على المستوى السياسي ولكن حينما يجد القلم ان النصوص التي يكتبه
السياسيون لا يسمعها اصحاب الساسة والمسؤولين حتما سوف تتغير الاداة في التعبير عن تلك النصوص وبشتى الطرق لتناسب الظروف التي تقهره , لكن ما الفرق حينما تتغير اداة الصحفي من استعمال القلم الى استعمال الحذاء , ان الفرق واضح في الاداتين , ففي الاداة الاولى تذوب النصوص المكتوبة بالقلم وتنسى على مر السنين , ولكن في الاداة الثانية ستكتب في التاريخ ولا تنسى الى الابد وستظل محفورة في الذاكرة عبر كل الاجيال , واكبر مثال على ذلك حذاء الرئيس الروسي خرتشوف والذي قام بضربه على منصة المؤتمرات ليسمعه الجميع… فهل من احد نسي هذا الموقف , ان المتواجدون في هذا المؤتمر لم يلتفتوا الى الكلمات والنصوص التي كتبها خرتشوف ولكنهم فهموا لغة الحذاء العفوية والتي جعلت من النصوص ذا قيمة يسمعها الجميع . ولا ننسى الشعب الصومالي في اواخر الثمانينات حينما كان يشاهد طائرات الهليوكبتر الامريكية محلقة فوق الصومال كان على الفور يخلع حذائه ويرفعه للاعلى باتجاه الطائرات كتعبير عن رفض الامريكي على ارضه .

.. ان لغة ضرب الاحذية يا سيادة الرئيس اوباما لم يقم بها احد مما تتدعٍون انهم ارهابيون ولكنها انطلقت من صحفي عانى وما زال يعاني مما يشاهده كل يوم من مجازر وانتهاكات للشرف يقوم بها جنودكم الديمقراطيون والحريصون على الديمقراطية … فهل اقتنعتم الان ان الشعب العراقي كله يكرهكم حتى ان الصحفي رمى قلمه واستبدله بلغة اخرى لكي تفهمون انه لا اهلا ولا سهلا بكم في ارض الرافدين , فاعلم يا سيادة الرئيس اوباما صحيح انكم في البلاد الغربية كافة ابدعتم وما زلتم مبدعون في ركل الكرة بالاحذية الرياضية تحت مسمى كرة القدم , لكنكم يجب ان تعرفوا ان الصحفي منتظر الزيدي مبدع في ركل الاحذية نفسها على كل من يتطاول على بلاده , ان ما قام به الصحفي العراقي منتظر الزيدي يمثل الوجه الحقيقي للشعب العراقي والتي ادعت الحكومة الامريكية ان هذا الشعب استقبل القوات الامريكية بالورود اثناء دخولها لاحتلال العراق , فأين الورود يا سيادة الرئيس اوباما والتي نثرها مؤيديكم من تلك الاحذية , فمن خلال هذا الحذاء المتطاير يتبين ان الشعب العراقي هو ذلك الصحفي الشاب المقهور صاحب الهامة السمراء والذي اقتنع ان لغة الاقلام لم تعد كافية لتحرير العراق والذي اصر ان يهدي بوش قبلة الوداع باسم الشعب العراقي .

ان اللغة التي انتهجها الصحفي العراقي منتظر الزيدي انما تمثل بندقية متواضة ذو طلاقات حذائية , صحيح ان تلك البندقية تخلو من البارود لكنا لا تخلوا من معنى الانتماء للوطن والذي يعتبر اقوى من البارود الاف المرات لان صوت البارود محدود المسافة اما الطلقة التي اطلقها ذلك الصحفي واسعة المسافة وبلا حدود، فان الحكم الذي اصدر بحق منتظر الزيدي ليمثل وسام عز وشرف يعلقه كل عربي على صدر العروبة والانتماء منشدا " بلادي لك حبي وفؤادي " . سيادة الرئيس اوباما … ان الشعب العربي الان يحمل في يده اليمنى وردة جورية وفي اليد الاخرى حذاء منتظر الزيدي، وان الايام القادمة ستثبت نواياك اتجاه المنطقة العربية، فاذا كانت نواياك صالحة فلك اليد اليمنى ، واذا كان عكس ذلك فلك اليد اليسرى واذا كانت الحكمة الشهيرة تقول " من يعلق الجرس " فانها قد سقطت ولم يعد لها مكان فلقد علق الجرس وضرب الحذاء ولم يعد للخوف مكان…