سياسية

حالة التأهب الروسية – الأميركية تنذر بكارثة نووية

حذر السناتور الاميريكي السابق سام نان من امكانية اطلاق كارثة نووية بطريق الخطأ اذا أبقت الولايات المتحدة وروسيا أسلحتهما النووية في حال التأهب ا لعالي.
وقال نان في مقابلة مع وكالة اسوشيتدبرس على هامش مؤتمر دولي لنزع الاسلحة في العاصمة النرويجية أوسلو ان البلدين لايزالان يحتفظان ببعض الاسلحة النووية في حال التأهب القصوى وهناك خطر من امكانية اطلاقها في بضع دقائق مضيفاً ان هذا الامر غير مقبول بالتأكيد ولاسيما بعد مرور 17 عاماً على انتهاء الحرب الباردة ودعا البلدين الى رفع اسلحتهما النووية من حال التأهب العالي.‏

واضاف نان الذي يشارك في مبادرة المخاطر النووية وهي مجموعة تدعو للحد من انتشار الاسلحة النووية ان على واشنطن وموسكو زيادة الفترة المطلوبة لاطلاق الترسانة النووية بحيث يتم تفادي اطلاق الاسلحة بطريق الخطأ لدى ادنى انذار خاطئ.‏

وتابع انه ولتجنب كارثة نووية لابد أن تكون جميع الطاقات النووية على قدر عال من الكفاءة والفاعلية والحذر والعقلانية وان تتحلى ببعض الحظ في كل مرة.‏

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرداعي قد أيد موقف نان معتبراً أن الولايات المتحدة وروسيا توجهان الرسالة الخطأ الى دول العالم من خلال مواصلة الاعتماد على الأسلحة النووية في الدفاع عن الأمن الوطني في هذين البلدين ودعاهما الى الانتقال من حال التأهب والحذر التي تعود الى فترة الحرب الباردة.‏

هذا وكانت لجنة نزع الأسلحة في الجمعية العامة قد تبنت قراراً بهذا الخصوص في تشرين الثاني الماضي إلا انه قوبل بالرفض من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.