سياسية

ايران “تقمع ناشطي حقوق المرأة”

دعت منظمة العفو الدولية ايران الى الكف عن قمع الناشطين في مجال حقوق المرأة، متهمة اياها باستهداف منظمي “الحملة من اجل المساواة” الهادفة لتحسين اوضاع النساء في ايران.
وقالت المنظمة في تقرير ان جديد ان قمع الحكومة الايرانية لهؤلاء الناشطين ازداد بشكل ملفت للنظر منذ بدء الحملة المذكورة في اغسطس آب 2006.

وأكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان المعاملة التي تلقاها النساء في بلاده افضل من أي مكان آخر.

ويريد منظمو "الحملة من اجل المساواة" جمع مليون توقيع على عريضة تدعو الى وقف التمييز ضد النساء.

لكن منظمة العفو الدولية تقول ان منظمي الحملة تعرضوا لمختلف انواع المضايقات والترهيب وحتى السجن، كما تم اعتقال عشرات النساء المشاركات في الحملة.

وتقول المنظمة الحقوقية ان ممن تعرضوا للمضايقات رونق سفرزاده التي حبست دون محاكمة بعدما اعتقلت خلال تجمع في شهر اكتوبر تشرين الاول الماضي لجمع التواقيع.

كما حكم على دلارام علي البالغة من العمر 23 عاما بثلاث سنوات سجنا و10 جلدات بتهمة المشاركة في تجمع محظور، ولو انه تم وقف تنفيذ العقوبة بينما يعاد البت في ملفها، حسبما ورد في تقرير المنظمة.

ويقول تيم هانكوك من العفو الدولية ان "الاجدر بايران تحرير قدرات نسائها بدل قمعهن وسجن المدافعين عن حقوقهن."

وتقول المنظمة ان ما تقوم به ايران ضد ناشطي حقوق المرأة جزء من قمعها لكل انواع المعارضة داخل البلاد، لكنها تقر بان وضع النساء تحسن بشكل او بآخر منذ الثورة الاسلامية التي قامت في 1979.