سياسية

حماس: مؤتمر شرم الشيخ وظف للضغط علينا وتقوية عباس

اعتبرت حركة المقاومة الاسلامية حماس اليوم الثلاثاء، ان مؤتمر شرم الشيخ وظف الى حد كبير جدا حاجة قطاع غزة الى اعادة الاعمار توظيفا سياسيا للضغط عليها وابتزاز المواقف منها من قبل بعض المشاركين وعلى راسهم الادارة الاميركية
وعقد في شرم الشيخ امس الاثنين مؤتمر اعادة اعمار غزة بحضور عدد من رؤساء الدول اضافة الى 71 وزير خارجية من مختلف دول العالم خاصة الجهات المانحة متمثلة في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة ودول مانحة اخرى.

واوضح الناطق باسم حماس فوزي برهوم، في تصريح صحفي بان المشاركين هدفوا تقوية سلطة محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية في رام الله، والتدخل في الشان الداخلي لفرض شروط سيئة على حوارات القاهرة والتي لطالما حذرنا من هذا التسييس وهذه التدخلات".

وقال برهوم: "يفتقر هذا المؤتمر الى القرارات العملية والفعلية لانهاء معاناة قطاع غزة بفك الحصار وفتح المعابر رغم اجماع المشاركين على ان اعادة اعمار غزة لا يمكن ان تتحقق الا بفتح المعابر وفك الحصار".

وتابع: "لم نر في المؤتمر آليات محددة او سقفا زمنيا لاعادة اعمار غزة، وترك المجال لمزيد من الابتزاز لابناء شعبنا واهالي غزة".

ومضى قائلا: "هذا المؤتمر لم يدن العدوان الصهيوني المجرم على غزة ولم يحمله تبعات اعادة الاعمار ومسؤولية الدمار، ما يجعله يستسيغ العودة الى مثل هذه الجرائم ويبدو له ان هناك من يغطي عليها ويعيد الاعمار".

واكد الناطق باسم حماس ضرورة العمل الفوري والعاجل لاعادة اعمار قطاع غزة "لانها قضية انسانية واخلاقية بحتة تلزم الجميع بالمشاركة فيها
والعمل على انجازها".