أخبار البلد

رسالة شفوية من الرئيس الأسد إلى الملك عبد الله تتعلق بالعلاقات الثنائية

رسالة شفوية من السيد الرئيس بشار الأسد إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات على الساحة العربية نقلها السيد وليد المعلم وزير الخارجية خلال استقبال الملك عبد الله له اليوم.
وجرى خلال اللقاء التأكيد على أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين والتنسيق المشترك بينهما بما يخدم مصالحهما ومصالح الأمة العربية كما تم التركيز على ضرورة استعادة التضامن العربي ووحدة العمل العربي المشترك بما يمكن من الوقوف في وجه التحديات التي تواجه العرب والتصدي لسياسات إسرائيل المعادية والمتنكرة لحقوق الشعب العربي.

حضر اللقاء من الجانب السوري الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية ومدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والقائم بأعمال السفارة السورية في الرياض ومن الجانب السعودي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود.

وكان الوزير المعلم أجرى جلسة مباحثات رسمية مع الأمير الفيصل جرى خلالها استعراض لواقع العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات كذلك تم تبادل وجهات النظر بين الجانبين إزاء التطورات على الساحة العربية وبخاصة في فلسطين والعراق ولبنان.

وكانت وجهات نظر الجانبين متفقة إزاء ضرورة حشد كل الجهود العربية وتعزيز التضامن العربي من أجل توفير الدعم للشعب الفلسطيني لمواجهة الاعتداءات الإسرائيلية وإعادة إعمار ما دمرته الآلة العسكرية الإسرائيلية في غزة والسعي لتحقيق المصالحة الفلسطينية التي تضمن وحدة الصف الفلسطيني باتجاه استرجاع حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وحول العراق جرى التأكيد على أهمية الحفاظ على وحدة العراق وسيادته وعروبته وتحقيق المصالحة الوطنية وتعزيز التنسيق من أجل تحقيق الأمن والاستقرار فيه.

وفيما يتعلق بلبنان أعرب الجانبان عن ارتياحهما للتطورات التي تحققت فيه وشددا على ضرورة المضي في تنفيذ اتفاق الدوحة بما في ذلك إجراء الانتخابات النيابية في موعدها وفي جو من الهدوء والشفافية.

حضر المحادثات من الجانب السوري نائب وزير الخارجية ومديرا إدارة الوطن العربي والمكتب الخاص في وزارة الخارجية والقائم بأعمال السفارة السورية في الرياض ومن الجانب السعودي الدكتور نزار مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودية ويوسف السعدون وكيل وزارة الخارجية السعودية.