ثقافة وفن

شيرين: حفرت الصخر وصوتي “شقيان”

يمثل صوتها حالة من الرومانسية المغلفة بالشجن تمس منطقة ما فتثير في داخلنا احاسيس ومشاعراً كادت تندثر في ظل ما نعيشه من احداث, بنت النيل خفيفة الظل التي لا تفارق الابتسامة وجهها
المطربة شيرين عبدالوهاب حلت ضيفة على الاعلامي محمود سعد في برنامج »البيت بيتك« الذي يبث عبر الفضائية المصرية في سهرة احتفالية بمناسبة »عيد الحب«.

رفع سعد شعار »بطلوا ده واسمعوا ده« منوها بضرورة الابتعاد عما تقدمه اشباه المطربات في الفضائيات الغنائية, فكانت امسيته طربية في المقام الاول اذ حرصت شرين على تقديم باقة من الاغنيات الرومانسية لمطربي الزمن الجميل كما اضفى سعد على اللقاء نكهة خاصة عندما خرج به من الاجواء الرسمية الحوارية الى جلسة ودية فتحدث في كل شيء بداية من اللوك الذي اطلت به ضيفته مروراً برشاقتها, وافسح المجال اكثر للطرب مداعباً الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو الموجي الصغير.

استهلت شيرين الحلقة بالحديث عن الامومة فقالت: »مشاعر لا يمكن وصفها, بعد انجابي مريم اصبح لوجودي معنى فالانسان فيما قبل الاستقرار غالباً ما يكون متقلب المزاج ويعيش لنفسه اما بعد تكوين اسرة تشغل حيزاً كبيراً من حياته ويعيش من اجلها, فهي تجربة شاقة ولكنها جديدة ولذيذة.

ومن الحياة الخاصة الى الفن اكدت عبدالوهاب حرصها على ان تكون مطربة مصرية تشرف بلدها باحترامها لنفسها وفنها ولجمهورها ولثقافتها في الاطار الذي تعمل فيه لافتة الى ضرورة ان يثقف المطرب نفسه بمواكبة الجديد في عالم الموسيقى والغناء للاستفادة من تجارب الاخرين واشارت الى انها تشعر بمسؤولية كبيرة عندما تطرح البوم كل عام لاسيما وان هدفها تقديم اغنية تعيش لذلك تختار موضوع قريب من الناس.

وكشفت شيرين انها تقتبس من كل فنان اجمل ما فيه من صفات فعلى سبيل المثال اقتدت بالعندليب الراحل عبدالحليم حافظ في بساطته ومن الفنانة وردة في سيطرتها على المسرح واستئثارها بالجمهور اما شادية فتعلمت منها الانوثة والدلع.
وحول ضرورة معايشة المطرب لتجربة مشابهة للحالة التي يقدمها في اغنياته قالت شيرين: »المطرب ممثل بارع فليس بالضرورة ان يمر بتجربة مشابهة لما يقدمه ولكنه يعيش الكلمات والالحان وانا امام المايك انسى نفسي وابحر مع كلمات الاغنية في فضاء واسع لا اخر له«.

وارجعت مسحة الشجن في صوتها الى اجتهادها وتعبها منذ الصغر عندما كانت في الثالثة عشرة من عمرها ودخلت المجال من بوابة الكورال وقالت: »كنت احفر الصخر لذلك تجد صوتي تعبان »وشقيان« وعلى الرغم من الصعوبات الا ان لدي ثقة بأن الله سبحانه وتعالى سيوفقني وما حققته من نجاح في سنوات معدودة يحملني مسؤولية الحفاظ على ما وصلت اليه من مكانة عند الجمهور فحب الناس هبة من الله«.

واكدت شيرين على ان علاقتها بالمنتج نصر محروس جيدة, مشيرة الى انه صاحب فضل عليها لانه رأى فيها ما لا يراه الاخرون, وقالت ان اغنية »كنت تسيبني« التي كتبها استمعت اليها مراراً وتكراراً وظلت فكرة انها اغنية قديمة عالقة في ذهنها لفترة لاسيما وان كلماتها معبرة.

****

شهدت الحلقة مداخلة هاتفية من زوج شيرين, الملحن والموزع الموسيقي محمد مصطفى الذي كشف ان زوجته عصبية جداً الا انها طيبة الى ابعد الحدود ما يجبره على ان يتحملها.
بدت عبدالوهاب مرتبكة لاسيما وانه ظهورها الاول بعد غياب طويل عن الساحة نظراً لظروف الانجاب, ففضلت الا تقف امام الكاميرا الا مع نهاية الحلقة.
كانت للاغنيات التي قدمتها شيرين »لايف« بمصاحبة الفرقة مذاق خاص, في وقت يؤثر فيه غالبية الفنانين ان تكون اغنياتهم »بلاي باك«.

تعليق واحد